رياضةعاجل
أخر الأخبار

أبرزهم ليفاندوفسكي.. 5 نجوم فشلوا في التسجيل بكأس العالم

 

يحلم كل لاعب بتسجيل الأهداف خلال البطولات الكبرى والتي يأتي على رأسها بالطبع، كأس العالم.

وتختلف فرحة الأهداف حسب قوة الحدث الخاص بالمباراة أو البطولة، لكن لا شيء يضاهي فرحة التسجيل في منافسات المونديال.

وتنطلق بطولة كأس العالم 2022 في قطر، خلال الفترة من 20 نوفمبر حتى 18 ديسمبر المُقبل، بمشاركة نخبة من ألمع نجوم كرة القدم في الوقت الحالي.

وشهدت النسخ الماضية فشل العديد من أساطير كرة القدم في التسجيل خلال كأس العالم، نظرا لأسباب مختلفة، يأتي على رأسهم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم برشلونة.

وتسلط “حوار الساعة ” خلال التقرير التالي، الضوء على 5 نجوم فشلوا في التسجيل طوال مشوارهم بكأس العالم.

 

* لويس فيجو:

 

 

البرتغالي لويس فيجو، لاعب ريال مدريد وبرشلونة الأسبق، هو أحد النجوم التي فشلت في التسجيل بمنافسات كأس العالم، رغم قيمته وقدراته الفنية الكبيرة والمعروفة للجميع.

وظهر فيجو مع البرتغال خلال نسختي 2002 و2006، بواقع 10 مباريات فشل خلالها في تسجيل أي هدف، لكنه قدم 5 تمريرات حاسمة.

وخلال نسخة 2002 التي أقيمت بكوريا واليابان، ودع المنتخب البرتغالي البطولة من دور المجموعات بعد الخسارة من أمريكا 2-3 وكوريا الجنوبية 0-1، والفوز على بولندا برباعية نظيفة.

ورغم المشاركة المثالية للمنتخب البرتغالي في مونديال ألمانيا 2006، بالوصول إلى الدور نصف النهائي والمنافسة على المركز الثالث، إلا أن فيجو فشل أيضا بالتسجيل.

منتخب البرتغال نجح خلال هذه النسخة في تقديم مستويات مميزة بقيادة فيجو والنجم الشاب آنذاك، كريستيانو رونالدو، حيث انتصر على أنجولا 1-0 وإيران 2-0 والمكسيك 2-1 وهولندا 1-0 وإنجلترا 3-1 بركلات الترجيح، قبل أن يسقط أمام فرنسا 0-1 في نصف النهائي ثم ألمانيا بلقاء تحديد المركز الثالث بنتيجة 1-3.

يذكر أن فيجو بدأ مسيرته الدولية في 12 أكتوبر 1991، قبل أن يعتزل في يوليو 2006، حيث شارك في 127 مباراة بكافة المسابقات، سجل خلالها 32 هدفا وصنع مثلهم.

 

* زلاتان إبراهيموفيتش:

 

 

شارك السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم ميلان، في نسختي 2002 و2006، لكنه لم يتمكن من هز شباك أي منتخب.

إبرا (40 عاما) الذي يمتلك قدرات تهديفية مذهلة ظهرت مع جميع الفرق التي لعب لها مثل باريس سان جيرمان وميلان وإنتر ميلان ويوفنتوس في إيطاليا، شارك في 5 مباريات مونديالية لم يضع خلالها أي بصمة تهديفية سواء بالتسجيل أو الصناعة.

إبرا غاب عن المشاركة في المباراتين الأولى والثانية بمونديال 2002، قبل أن يشارك في التعادل مع الأرجنتين بالجولة الثالثة، ثم الخروج أمام السنغال بالدور ثمن النهائي بنتيجة 1-2.

وفي مونديال 2006، شارك إبراهيموفيتش في 3 مباريات ضد ترينداد وتوباجو وباراجواي وألمانيا وغاب عن مواجهة إنجلترا في دور المجموعات.

واستهل رفاق إبرا البطولة بالتعادل مع ترينداد سلبيا ثم هزموا باراجواي 1-0، قبل التعادل مع إنجلترا 2-2، ثم ودعوا البطولة على يد ألمانيا صاحب الأرض والجمهور 0-2.

وبدأ نجم ميلان مسيرته الدولية في يناير 2001، وشارك مع المنتخب السويدي في 121 مباراة بكافة المسابقات، سجل خلالها 62 هدفا وقدم 25 تمريرة حاسمة.

* فرانك لامبارد:

 

 

فرانك لامبارد، أسطورة تشيلسي ومنتخب إنجلترا، هو أحد أعضاء هذه القائمة، حيث فشل في التسجيل بكأس العالم، رغم المشاركة في 3 نسخ 2006 و2010 و2014.

وشارك لامبارد في 10 مباريات مقسمة على الـ3 نسخ (5 مباريات 2006 – 4 لقاءات 2010 – ومباراة 2014).

لامبارد شارك في الفوز على باراجواي وترينداد وتوباجو 1-0 و2-0 والتعادل مع السويد 2-2، قبل إسقاط الإكوادور بثمن النهائي 1-0، ثم الخروج أمام البرتغال بركلات الترجيح 1-3، وذلك بمونديال 2006.

وتعادل المنتخب الإنجليزي مع أمريكا والجزائر 1-1 و0-0 وهزم سلوفينيا في دور المجموعات، قبل ان يخسر من ألمانيا 1-4، بمونديال 2010، بحضور لامبارد.

وبنسخة 2014، غاب لامبارد عن المشاركة في الهزيمتين الأولى والثانية بدور المجموعات ضد إيطاليا وأوروجواي 1-2 في المناسبتين، قبل أن يشارك أمام كوستاريكا خلال اللقاء الذي انتهى 0-0.

وخاض لامبارد مع “الأسود الثلاثة” 106 مباريات، سجل خلالها 29 هدفا وقدم 12 تمريرة حاسمة، خلال مسيرة دولية بدأت منذ أبريل 2001 واستمرات حتى 24 يونيو 2014.

 

* سيرجيو راموس:

 

 

اشتهر الإسباني سيرجيو راموس، مدافع منتخب إسبانيا وباريس سان جيرمان، بأهدافه الحاسمة والغزيرة، رغم أنه لا يلعب في الوسط أو الهجوم.

راموس (36 عاما) الذي ظهر في 180 مباراة دولية بقميص “لاروخا” وسجل 23 هدفا وصنع 8 أهداف، فشل في وضع أي بصمة تهديفية بكأس العالم.

وشارك راموس مع إسبانيا في 4 نسخ سابقة من كأس العالم 2006 و2010 و2014 و2018، بواقع 17 مباراة، حيث استهل مشواره في مونديال ألمانيا بالمشاركة في الانتصار على أوكرانيا 4-0 وتونس 3-1 ثم غاب عن الفوز أمام السعودية 3-1، ليظهر في لقاء الوداع الذي سقط فيه “لاروخا” ضد فرنسا 1-3 بثمن النهائي.

مونديال 2010، والذي شهد تتويج منتخب إسبانيا باللقب، كان راموس أحد عناصر هذا الجيل الذهبي، حيث شارك في جميع المباريات.

وخسرت إسبانيا أمام سويسرا في المباراة الافتتاحية 0-1، قبل الفوز على هندوراس 2-0 وتشيلي 2-1، ثم البرتغال وباراجواي وألمانيا 1-0 لكل مباراة، لتتأهل للنهائي الذي شهد الانتصار أمام هولندا، بهدف نظيف.

وكان راموس شاهدا على خروج بلاده المبكر في مونديال 2014، بالخسارة من هولندا 1-5 ثم تشيلي 0-2، قبل الانتصار الشرفي على أستراليا 3-0.

وحمل راموس شارة القيادة في مونديال روسيا الأخير والذي ودعت فيه إسبانيا من دور الـ16، حيث استهل الإسبان مشوارهم بالتعادل مع البرتغال 3-3 ثم الفوز على إيران 1-0 والتعادل مع المغرب 2-2، ثم ودعوا أمام صاحب الأرض بركلات الترجيح 4-5 بعد التعادل 1-1.

 

* روبرت ليفاندوفسكي:

 

 

شارك روبرت ليفاندوفسكي مع بولندا في نسخة واحدة فقط وتعود إلى عام 2018 بروسيا.

بولندا ودعت دور المجموعات بالخسارة من السنغال 1-2 وكولومبيا 0-3، ثم الفوز على اليابان 1-0، وفشل ليفا في تقديم أي شيء يذكر.

وسيكون أمام ليفاندوفسكي فرصة قوية خلال مونديال قطر، لوضع بصمته التهديفية الأولى بكأس العالم، إذ يقع منتخب بلاده في المجموعة الثالثة مع السعودية والمكسيك والأرجنتين.

وشارك ليفاندوفسكي مع منتخب بولندا في 134 مباراة بكافة المسابقات، أحرز خلالها 76 هدفا وصنع 29، خلال مسيرة دولية بدأت من عام 2008.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى