أجواء رمضانية مغربية بين الفرحة بالسكينة وتكريس التقاليد العريقة

أجواء رمضانية مغربية بين الفرحة بالسكينة وتكريس التقاليد العريقة
أجواء رمضانية مغربية

بقلم / إيمان حسن

اقترب حلول شهر الرحمة والمغفرة   

بنكهته الخاصة المميزة ونفحاته الروحانية لدي المسلمين ؛ فهو شهر خير وبركة وحباه الله بفضائل كثيرة قال تعالي (شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه )

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن صامَ رَمَضانَ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)

فقد بدأت التحضيرات له في كل مكان فهو له مكانه خاصه في البلدان العربية 

وخلاله تظهر عادات وطقوس كل بلد التي تختلف من دوله لاخري ، وسوف ادعو القارئ برحلة حول العالم للتعرف علي عادات وتقاليد الشعوب التي تسود في الاجواء عند حلول شهر رمضان الكريم ،وسوف نبدأ لكم اليوم بدولة المغرب