حوادث
أخر الأخبار

أم عبدالله تستغيث : مش لاقية حد يقف جنبي وهتحبس من الديون

 

 

تجرد شخص من شتى مشاعر الإنسانية، حيثُ سافر خارج مصر، ومن ثم امتنع عن تلبية احتياجات أسرته، وطرق أبنائه وزوجته في مهب الريح، وعلى أعتاب السجن من كثرة القروض التي اقترضتها زوجته من الجميع لتسد احتياجاتها، وتداوي طفلتها التي تُعاني من الأمراض.

 

وقالت أم عبدالله بالدموع وهي تسترجع الذكريات الأليمة التي تتنمى أن لا تعود مرة آخرى: «تزوجت وأنا عندي 17 سنة وفضلت 8 سنوات مع زوجي»، وظلت تُسانده وتقف بجانبه إلا أنه لم يكن على قدر المسؤولية وقرر أن يذهب خارج البلاد ليستطيع تلبية احتياجات أسرته.

 

وتفاجأت الزوجة بأنه تزوج: «تزوج فتاة فلبينية وسابني وعياله نطلم في الشوارع ونلف نستلف من الناس عشان نعيش»، معاناة عاشتها السيدة الأربعينية بسبب القروض التي أخذتها، ولكن من اقترضت منهم قاموا بإبلاغ الأجهزة الأمنية لإسترداد الأموال وقدم فيها العديد من الشكاوى.

 

وتضيف الزوجة المغلوبة على آمرها: «هتحبس عشان مش معايا فلوس اسدد اللي عليا، وولادي محدش هياخد باله منهم»، تبكي الزوجة بالدموع وقلبها يعتصر على أبنائها وعلى زوجها الذي لم يستطيع أن يصون الأمانة ويقف بجانبها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى