الدوري المصري

أيهما أفضل نسخه فيريرا 2015 ام 2021؟ 

 

 

قدم البرتغالي جوسفالدو فيريرا المدير الفنى لفريق لفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك المصري، أداء اكثر من رائع منذ قدومه إلى مصر ،حيث أسعد جماهير ناديه وخبراء التحليل في ولايته الثانية داخل القلعة البيضاء.

 

وكان فيريرا قاد الزمالك في ولاية أولى في صيف 2015، وتمكن من الفوز معه بالثنائية المحلية (الدوري المصري وكأس مصر)، قبل أن يرحل بسبب خلافات مع الإدارة.

 

 

وبعد 7 سنوات، استعان مسؤولو القلعة البيضاء مجددا بالبرتغالي المخضرم في أوائل مارس الماضي، بعد فسخ التعاقد مع الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب الفريق السابق.

 

 

تسلم فيريرا الزمالك وهو يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري المصري بعد مرور 12 جولة من المسابقة، حيث حصد الفريق 28 نقطة من أصل 36 ممكنة، مهدرا 8 نقاط، بينما كان غريمه الأهلي فقد نقطتين فقط مع امتلاكه عدة مباريات مؤجلة.

 

بداية محبطة.

 

وكان تولي البروفيسور قيادة الفريق الأبيض في هذا الوقت صعب، نتيجه الخيبة القارية، حيث خرج الزمالك من دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا، بعد الخسارة أمام الوداد البيضاوي المغربي 0-1 في القاهرة، ثم التعادل سلبيا في مباراتين أمام بترو أتلتيكو وساجرادا الأنجوليين.

 

 

تلك البداية المحبطة أثارت تشاؤم البعض، لكن فيريرا انطلق محليا بالفوز على بيراميدز ثالث الدوري حينها بنتيجة (3-2)، ثم مصر المقاصة بنتيجة 1-0.

 

وتخبط الزمالك في منتصف الطريق المحلي بتعادل سلبي مع فاركو، ثم خسارتين متتالييتين أمام إنبي وطلائع الجيش، لتزداد الشكوك أكثر حول مدى قدرة فيريرا على انتشال المارد الأبيض من عثرته.

 

 

الأهلي نقطة التحول

 

إلا أن القطار الأبيض انطلق بقوة منذ التعادل في قمة الدور الثاني مع الأهلي 2-2 يوم 19 يونيو الماضي، ضمن منافسات الجولة العشرين، وهي المباراة التي كانت نقطة تحول في مسيرة الفريق.

 

 

وبعد هذه المباراة اعطي فيريرا روح للجماهير انه في الطريق الصحيح بالنادي، وهو قادر على تغيير وضع الفريق 360درجه للأفضل.

 

 

بعدها حقق الزمالك 10 انتصارات متتالية، ليرفع جوسفالدو فيريرا إجمالي رصيده في الدوري إلى 16 فوزا مقابل تعادلين وخسارتين، ويضع الفريق على بعد 6 نقاط فقط من التتويج باللقب لموسم ثان على التوالي.

 

انطلاقه قوية في حب الزمالك.

 

لم تكن انطلاقة الزمالك القوية على مستوى الدوري فقط، بل أهدى فيريرا (76 عاما) الفريق لقب كأس مصر نسخة الموسم الماضي بالفوز على الأهلي في المباراة النهائية، وأقصى الإسماعيلي من دور الـ16 لنسخة الموسم الحالي.

 

 

فيريرا والزمالك.. ولاية أولى بسيناريو مؤلم

 

كان جوسفالدو فيريرا بدأ ولايته الأولى مع الزمالك في 14 فبراير 2015، وكان الفريق حينها يتصدر جدول ترتيب الدوري المصري، وسط ظروف استثنائية بعد توقف النشاط الكروي في مصر لفترة بسبب أحداث ملعب الدفاع الجوي، التي راح ضحيتها 20 مشجعا من جماهير الأبيض.

 

بعد شهر ونصف، ظهر فيريرا لأول مرة على مقعد المدير الفني للزمالك، وقاد الفريق للفوز على الداخلية (2-0) في الجولة 23.

 

وبعد 18 مباراة، حقق خلالها 13 فوزا مقابل 3 تعادلات وخسارتين، أهدى فيريرا لقب الدوري للزمالك في 2015، لينهي سطوة المنافس التقليدي الأهلي والتي استمرت لـ11 عاما.

 

صفعة تونسية

 

لم يكتف فيريرا بلقب الدوري، بل هزم الأهلي أيضا في نهائي كأس مصر بهدفين دون رد، ليجمع الثنائية المحلية.

 

وقاريا، حقق فيريرا مسيرة رائعة مع الزمالك في كأس الكونفدرالية، حيث أقصى الفتح الرباطي المغربي والصفاقسي التونسي وأورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي، إلا أن النجم الساحلي أوقف هذه الانطلاقة في الدور قبل النهائي.

 

وفي ولايته الثانيه.

 

في خلال هذا المدة القصيرة إلا أن فيريرا، استطاع ان يمتلك حب وتشجيع جماهير القلعه البيضاء نتيجه لمسته التي جعلت الفريق الأبيض “فارس لااحد يستطيع أن يوقفه ابدا”.

 

ويعمل الفريق الأبيض على الفوز في الأربع مباريات القادمة من اجل تحقيق للقب الدوري المصري الممتاز للمره الثانيه على التوالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى