إيران تعترف باستهدف سفينة عسكرية تابعة لها.. ومسؤول أميركي: هجوم إسرائيلي

إيران تعترف باستهدف سفينة عسكرية تابعة لها.. ومسؤول أميركي: هجوم إسرائيلي

أقرت السلطات الإيرانية باستهداف سفينة تابعة للحرس الثوري، الثلاثاء، فيما قال مسؤول أميركي لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن إسرائيل أخطرت واشنطن بقصفها للسفينة الإيرانية "ساويز" في البحر الأحمر.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، الأربعاء، الهجوم الذي تعرضت له السفينة الإيرانية "ساويز"، الثلاثاء، في البحر الأحمر. 

وقال المتحدث، إن "الانفجار وقع صباح الثلاثاء، بالقرب من سواحل جيبوتي، وتسبب في أضرار طفيفة دون وقوع إصابات"، مضيفاً أن "ساويز" هي "سفينة مدنية متمركزة هناك لتأمين المنطقة ضد القراصنة"، بحسب تعبيره. 

وقالت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، الأربعاء، إن سفينة ترفع العلم الإيراني، تعرضت لألغام في البحر الأحمر في نفس اليوم الذي اجتمعت فيه طهران والقوى العالمية في فيينا، لإجراء محادثات بشأن برنامج طهران النووي.

وتتمركز سفينة "ساويز" التابعة للحرس الثوري الإيراني في المنطقة منذ سنوات، وفقاً لـ "تسنيم"، التي أشارت إلى أن السفينة تتولى مهمة إسناد القوات الخاصة الإيرانية العاملة في حماية السفن التجارية الإيرانية خلال السنوات القليلة الماضية. 

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية عن التلفزيوني الإيراني الرسمي، إقراره بالهجوم على السفينة التي يعتقد أنها قاعدة للحرس الثوري، لافتة إلى السفينة كان على متنها "رجال يرتدون ملابس عسكرية".  

ووفقاً لبيانات جمعتها وكالة "بلومبرغ"، فإن السفينة الإيرانية كانت تتمركز في الجزء الجنوبي من البحر الأحمر، قبالة سواحل إريتريا.

وأضاف مسؤول أميركي، لصحيفة "نيويورك تايمز"، أن الإسرائيليين وصفوا الهجوم بأنه "انتقام" من ضربات إيرانية استهدفت سفن إسرائيلية أو يملكها إسرائيليون، لافتاً إلى أن السفينة تضررت تحت مستوى خط المياه.

وحسبما ورد في تقرير لـ"أسوشيتد برس"، فإن معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، يطلق على السفينة الإيرانية "ساويز" اسم "السفينة الإيرانية الأم" في المنطقة، مشيراً إلى أنها قاعدة لجمع المعلومات الاستخباراتية، ومستودع أسلحة للحرس الثوري.