صحة

التوحد عند الأطفال.. تعرف على أسبابه وطرق علاجه

 

مرض التوحد عند الاطفال هو اضطراب عصبي يؤثر في نمو الدماغ، وهو من الأمراض التي أصبحت تشغل بال الكثير من الأمهات، لدرجة وصلت إلى أن بعض الأمهات أصبحت تفسر أي سلوك لطفلها غير مفهوم بالنسبة لها، على أنه من أعراض التوحد، مما يطلب ضرورة فهم مرض التوحد عند الاطفال بشكل أكثر وضوحا.

 

ما هو مرض التوحد؟

 

يشير أخصائي الطب النفسي للأطفال ‏والمراهقين، إلى أن التوحد عند الاطفال؛ هو حالة من حالات الإعاقة التي لها تطوراتها، وتعوق ‏طريقة استيعاب المخ للمعلومات ومعالجتها، كما أنها تؤدي إلى ‏مشكلات في اتصال الطفل بمن حوله، مع وجود اضطرابات في اكتساب مهارات ‏التعلم والسلوك الاجتماعي.

 

ويظهر التوحد بشكل نمطى خلال السنوات الثلاثة الأولى من العمر، وتفوق نسبة إصابة الصبية أربع مرات نسبة إصابة البنات.‏

 

أسباب مرض التوحد

 

ويرجع أسباب التوحد عند الأطفال تتمثل في وجود سبب وراثي أو أن الطفل ولد بوزن أقل من الوزن الطبيعي أو تعرض للإصابة بالتهابات فيروسية أو لمضاعفات خلال الحمل.

 

أعراض مرض التوحد

 

ويستعرض موقع” أسرار المشاهير “أهم أعراض مرض التوحد عند الأطفال، والتي يمكن للأم اكتشافها بسهولة، حتى لا يختلط عليها الأمر:

 

ملاحظة قيامه بحركات تكرارية نمطية غير معبرة عن شيء.

 

البعد والهرب عن كل ما يوجد به اتصال لفظي أو حسي مع الآخرين.

 

عدم ثبات ‏النظر على العين.

 

وينصح أخصائي الطب النفسي كل أم بالملاحظة المباشرة لسلوك ‏الطفل، وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه، وعند الشك في إصابته بالتوحد، لا بد من اللجوء لمتخصص، لإجراء ‏الاختبارات النفسية للتأكد، لأن هناك العديد من الأنماط السلوكية يشترك فيها ‏التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى، ولا يكفى السلوك بمفرده وإنما ‏مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية.‏

 

علاج التوحد

 

ويوجد هناك مجموعة من الحلول الفعالة في علاج أعراض مرض التوحد عند الأطفال، والتي تمنع الأطفال من ممارسة حياتهم ‏بشكل طبيعى، وهو علاج ثلاثى الأبعاد، نفسي من خلال جلسات مع الأخصائيين النفسيين، واجتماعي من خلال جلسات تعديل السلوك، ودوائي حيث إن هناك بعض العقاقير التي تأتي بنتائج جيدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى