أخبار عالميةتحقيقات وتقارير
أخر الأخبار

الدموع بأعين الجميع .. لحظة الوداع الأخير علي الملكة إليزابيث

 

 

تقرير : أميرة شريف

حضر الكثير من المشيعين الذين جنازة الملكة إليزابيث، المتواجدة بقاعة ويستمنستر، فخرجوا من هناك بصحبة الدموع فى أعينهم، وواصفوا مشهد النعش بأنه مشهد مثير للحزن والشجن، حيث وقف الكثيرين ليقدموا عرفانهم للملكة الراحلة، بينما نعس الملكة سيبقى فى مكانه إلا ان تصبح الساعة السادسة والنصف من صباح يوم الاثنين.

 

 

ومن ثم أستقر نعش الملكة بالقاعه وذالك بوجود عدد كبير من الحرس، وهم يرتدون أزيائهم الرسمية، وقفين بشكل يقظ ونشيط، ومن ثم تم وضع أربع شمعات عند جوانبه، ووسط كل هذا ساد الحزن والشجن بين المشيعين، ومن ثم قاموا بأداء الصلوات بينما قاموا آخرون بالإنحناء والباقيين قاموا بخلع غطاء روؤسهم تعبيرا عن الإحترام للنعش، وكانت همسات المواطنين مسموعة إلى حد ما فى ظل عدم وجود تصريحات بالتزام الصمت، حيث كانوا يمررون بجانب النعش فى الوقت ذاك.

 

 

وعلى منوال آخر، تم تجهيز انظمة جيدة إلى حد ما للوقوف فى طابور خارج القصر، حيث أصطف الجميع منذ الأربعاء، فكان اليوم متعب بالنسبة للحاضرين بسبب هطول الأمطار فى المساء، واكدت الحكومة بان الحاضرين يمكن أن يظلوا لفترات طويلة تصل إلى 30 ساعة فى الطابور لمشاهدة تلك اللحظة التاريخية،حيث وصل طول الطابور إلى 4 كيلو مترات من مساء يوم الاربعاء، ومن ثم تم نقل النعش من قصر باكينغهام إلى قاعة ويستمنستر، وسط مشاعر الحزن التى خيمت عليه، بحضور تشارلز الثالث ومعه أفراد العائلة المالكة.

 

 

من ثم أقام الملك حفلاً لإستقبال مئات من الزعماء وكبار الشخصيات من مختلف بلدان العالم، فى قصر باكنغهام، في وقت لاحق وهو اليوم، قبل حدوث جنازة الملكة إليزابيث الثانية التى ستكون فى يوم الاثنين.

 

 

وحتى الان لا يزال يتواجد عشرات الالاف فى الطابور لبمروا على نعش الملكة بقاعة ويستمنستر، بالرغم من التحذيرات، كما ستقوم كاميلا زوجة الملك تشارلز الثالث بتوديع الملكة فى خطاب.

 

 

من المتوقع حتى الان ان يحضر نحو 500 من روؤساء الدول والشخصيات المهمة فى لندن لمتابعه هذا الحدث وهو الأول من نوعه، مثل الرىيس الفرنسى ايمانويل ماكرون، والرىيس الايطالى سيرجيو ماتايلا، ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا ارديرن، ورئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو وغيرهم الكثير.

 

 

كما سوف يكون هناك استقبال رسمي، ينظمة الملك تشارلز الثالث بقصر باكنغهام وذالك يوم الاحد، ومن بين الحضور كان ولى العهد السعودي محمد بن سلمان والتى دعوته تثير جدلاً كبيراً إلى الآن، وايضاً الرىيس الصينى شي جين بينج حيث دعوته اثارت انتقادات كثيرة لكنه لن يحضر، وإلى الان لم يتم دعوة أى ممثلين عن روسيا وبيلاروسيا وميانمار، وسوريا.

 

 

 

كما أعلن قصر بكنغهام ان الملكة اليزابيث الثانية كانت قد قامت بوصع مجموعة من اللمسات الشخصية لترتيب يوم جنازتها، ومنهم عظف معزوفة جنائزية للعازف الخاص بها.

 

 

ومن بين الذين أكدوا على حضورهم الجنازة، الرىيس الأمريكى جو بايدن، والرىيس الفرنسى ايمانويل ماكرون، كما وسيخضر الجنازة 200 شخص قد تم تكريمهم فى عيد الملكة ومن بينهم الذين ساهموا فى محاربة فيروس كورونا.

 

 

 

وستبدا المراسم يوم الإثنين، حيث سيتم نعش الملكة من قاعة ويستمنستر، حيث سيتم سجى جثمانها إلى دير ويستمنستر، حيث سيسير الامير هارى دوق ساسكس، وشقيقه ويليام امير ويلز الجديدة، خلف نعش الملكة، حيث سيتم حمل نعش الملكة على عربة المدافع، حيث سيدفعها 142 بحاراً من البحرية الملكية، كما سيتم تشغيل آخر كلمة القاتها الملكة بوجود صمت لمدة دقيقتين.

 

 

 

وبعد الجنازة فى ويستمنستر، سيتم نقل النعش إلى ويلنغتون آرش، وعلى رأس الموكب شرطه الخيالة الكندية، وبعد ذالك سيتم نقل الجثمان إلى وندسور فى السيارة قبل مراسم الدفن التى ستكون فى تمام الساعة 16:00 بكنيسة سانت جورج.

 

 

 

بعد ذالك سيتم انزال، نعش المكلة فى القبو الملكى، حيث سيقرا رىيس اساقفه كانتربرى صلاة مع عزف المقطوعات الجنائزية، وهذا سيكون بحضور مسؤؤل المجوهرات الملكية لاستلام تاج الملكة واعادته مرة أخرى إلى لندن.

 

 

 

وفى النهاية سيتم دفن الملكة، فى كنيسة الملك جورج الثالث التذكارية فى وندرسور حيث ستُدفن جوار زوجها الراحل الامير فيليب الذى كان قد توفى العام الماضى، ومن ثم سوف يقوم مطار هيثرو بوقف جميع الرحلات لمدة 30 ثانية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى