صحة
أخر الأخبار

“الرعاية المتكاملة لمرضى سرطان الأطفال” في مؤتمر دولي بالقاهرة

 

نظم مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، مؤتمرا تحت عنوان ” نحو رعاية تكاملية أفضل لمرضى سرطان الأطفال”، وذلك في قاعة المؤتمرات بالمستشفى، بحضور ومشاركة نخبة من كبار خبراء الأورام في جامعات ومستشفيات مصر والعالم، وبالتعاون مع مستشفى “سانت جود” للسرطان بأمريكا، والجمعية الدولية لسرطان الأطفال “SIOP”، أكبر الجمعيات المتخصصة في هذا المجال بالعالم، ومنظمة الصحة العالمية، وضم متحدثين من عدد من دول العالم، بينها تركيا، وأمريكا، وانجلترا، والمكسيك، وباكستان.

 

 

 

ترأس المؤتمر د. منال زمزم، رئيس قسم التعليم الطبي المستمر بمستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، والدكتور علاء الحداد، أستاذ ورئيس قسم أورام الأطفال بمستشفى 57357، ود. لبنى شلبي، أستاذ أورام الأطفال بمستشفى 57357.

 

 

 

 

 

وقال د. أحمد كمال، مدرس مساعد أورام الأطفال بمعهد الأورام ومستشفى 57357، أن المؤتمر ناقش العلاج التكميلي والأمراض المعدية للأطفال مرضى السرطان، والعدوى البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية، وكيفية ترشيد استهلاكها، وتحسين مقاومتها، واستخدامها بشكل سليم للأطفال المرضى، مما يحسن من نتائج العلاج.

 

 

 

ويهدف المؤتمر للرعاية الصحية لمرضى سرطان الأطفال، وتوطيد العلاقات بين المستشفى وبيوت الخبرة العالمية، والسعي للتدريب طويل وقصير المدى، والاتجاه لبحث علمي أفضل، وتقوية العلاقات بين المستشفى والجهات الدولية المتخصصة، للتعاون المستقبلي في الأحداث والمناسبات العلمية والمؤتمرات وتبادل الخبرات.

 

 

 

وقال أن المستشفى نظم جولات بالمستشفى للتعرف على الرعاية الصحية المقدمة للأطفال المرضى، وضمت أساتذة من جامعات مصر والدول العربية.

 

 

 

 

 

د. منال زمزم، أستاذ أورام الأطفال بالمعهد القومي للأورام، رئيس قسم التعليم الطبي المستمر بمستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، أشارت إلى أهمية الرعاية التكاملية لمرضى سرطان الأطفال وزراعة النخاع، وضرورة علاج الأمراض المعدية، حيث أن من أكبر التحديات التي تواجه علاج المرض هو كيفية تجنب الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي، ونقص المناعة الشديد التي تصيب الأطفال أثناء رحلة العلاج، وهنا تشكل الامراض المعدية خطرا على حياتهم، وتقع مسئولية علاج هذه الأمراض على كاهل الفريق الطبي، وبدون تعريضهم لمضاعفات أكثر، للحفاظ على حياتهم.

 

 

 

وواصلت زمزم، أخذ مستشفى 57357 على عاتقه مسئولية ضرورة نشر العلوم، وتعظيم الاستفادة منها، من أجل أطفالنا، وتواصل مع كبرى الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية من مختلف أنحاء العالم، للوقوف على أخر ما تم التوصل إليه من دراسات وخبرات في مجال علاج الأمراض المعدية، وتقديم الرعاية المتكاملة للمرضى.

 

 

 

وقالت أن هذا المؤتمر، يفتح المجال لأطباء المستشفى للمشاركة بخبراتهم، والتواصل مع الخبراء العالميين في المجال، واكتساب الخبرات التي سوف تسهم في النهوض بالرعاية المقدمة للأطفال مرضى السرطان بالمستشفى، وتقربهم من معدلات الشفاء والنجاة العالمية التي يستحقونها.

 

 

 

 

 

وأكدت د. لبنى شلبي، أستاذ أورام الأطفال بمستشفى 57357، على أن التعاون مع منظمات أورام الأطفال الدولية يأتي من أجل تحسين الرعاية الداعمة، وتمثيل وتحديد خدمات المستشفى والتدريب والتعليم، وتحديد المعوقات والحلول من أجل رعاية داعمة أفضل لسرطان الأطفال، والتواصل مع قيادة SIOP، وبرنامج “سانت جود” للأمراض المعدية العالمية (Global ID) في قسم طب الأطفال العالمي بمستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال، وتقييم الأدلة العلمية المشتركة في جميع أنحاء أنشطة اليوم العالمي.

 

 

 

وفي هذا الحدث العالمي، قام المشاركون بجولة ميدانية في أقسام المستشفى، ودارت مناقشات حول الحالات، وتم عقد لقاء مع قيادات وحدة الأمراض المعدية، ومناقشة فرص برنامج التدريب مع فرق الأمراض المعدية العالمية، وكذا فرص التكامل، ولقاء آخر مع قسم التعليم المستمر.

 

 

 

وعرض المؤتمر مناقشات حول منظور الرعاية الصحية العالمية الداعمة، من أجل تقديم الجهات الفاعلة في العالم، ولكي تكون مستشفى 57357 جزءا من الرعاية الداعمة لسرطان الأطفال في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل، كجزء من مبادرة الصحة العالمية في سرطان الأطفال، وتم عرض كيفية تقديم الرعاية الداعمة لأورام الأطفال في هذه الدول، والتحديات، ووجهات نظر الصحة العالمية.

 

 

 

كما عرض المؤتمر، دور الجمعية الدولية لسرطان الأطفال في تسريع مبادرة منظمة الصحة العالمية لسرطان الأطفال، ثم تشخيص الحمى وتأثيرها على الأطفال والمراهقين المصابين بالسرطان، ثم مسارات الرعاية السريرية وتطويرها، وتكلفتها، ثم منع وإدارة التهديدات المتزايدة للعدوى المقاومة للأدوية، مع تبادل الآراء حول الخبرة المؤسسية في مجال الكائنات الحية المقاومة للأدوية المتعددة، لدى الأطفال الذين يعانون من نقص المناعة.

 

 

 

وتم مناقشة الخبرات العملية لمعرفة زرع النخاع باستخدام الحالات التوضيحية، وما يحدث فيها من التهابات معقدة في مجرى الدم، والدروس المستفادة من رحلة الإشراف على مضادات الميكروبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى