أخبار عالمية

الطقس بروسيا يسجل أعلى درجة حرارة في يونيو

 

 كتبت /سها عامر 

ووفقأ للتقرير فقد بلغت درجات الحرارة ف روسيا في اليومين الماضيين أعلى مستوياتها على الإطلاق في يونيو ووصلت إلى 34.8 درجة مئوية (94.6 فهرنهايت) في موسكو، محطمة درجة الحرارة القياسية التي تم تسجيلها في موسكو قبل 104 أعوام في الشهر عينه وبلغت 8.‏31 درجة.

وأجبرت موجة الحر المواطنين على الخروج من منازلهم واللجوء إلى الحدائق العامة والمسابح بحثا عن البرودة.

يذكر أن  الحكومة الروسية،  قد صدقت اليوم الجمعة، على اتفاقية لإنشاء مركز لوجيستي للإمداد المادي والتقني للأسطول البحري الروسي في السودان.

وسلمت الحكومة الروسية مرسوما بتاريخ 23 يونيو الجاري إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتوقيع عليه.

وفي 1 يونيو الحالي أعلن رئيس الأركان السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، عن إعادة النظر في الاتفاق الموقع بين روسيا والسودان بشأن إنشاء المركز.

وفي وقت لاحق أكدت وزارة الخارجية الروسية أن نص الاتفاق مع السودان حول إقامة قاعدة للقوات البحرية الروسية في أراضيه قد يتغير، مشددة على أن موسكو مهتمة بتعزيز التعاون مع الخرطوم.

وأعلنت روسيا، في وقت سابق من اليوم، استعدادها لتزويد السودان بأسلحة حديثة في حال طلبت الخرطوم منها ذلك.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن الناطقة باسم الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري الفني فاليريا ريشيتنيكوفا قولها إن “روسيا مستعدة لتزويد السودان بأسلحة حديثة، ولكن حتى الآن لم تتلق أي طلب بهذا الصدد”.

كما أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، أن الخلافات خلال القمة الأوروبية بشأن التعامل مع روسيا لن تمنعه من لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي بثته قناة “العربية” إن “خلافات القمة الأوروبية لا تمنعني من لقاء بوتين”، مضيفًا أن القمة ناقشت العلاقات مع تركيا وروسيا.

وتابع  ماكرون: “قمة الاتحاد الأوروبي ناقشت الحاجة إلى مواجهة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى النقاط الخلافية مع روسيا”.

وأوضح ماكرون أن “بحثت ملفات ليبيا وإثيوبيا والأمن في منطقة الساحل”.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن الدول الأوروبية تمكنت من وضع استراتيجية موحدة للتصدي لجائحة كورونا، لافتًا إلى أن “اللقاحات التي اعتمدتها الدول الأوروبية أثبتت فعاليتها”.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أكد في وقت سابق من اليوم، على أهمية الحوار مع روسيا، لا سيما في مجال الرقابة على التسلح، رغم الخلافات القائمة بينها والغرب.

وقال لودريان خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن في باريس: “من المهم التحدث مع روسيا لأنها دولة كبرى وجارتنا، ونحتاج إلى علاقات مستقرة وواضحة معها”، وفقًا لقناة “روسيا اليوم”.

ولفت لودريان إلى أن فرنسا تعير اهتماما خاصا إلى تطوير الحوار مع روسيا في مجال الرقابة على التسلح، مشددا على ضرورة أن يكون هذا الحوار جوهريا.

وأضافت ريشيتنيكوفا: “الجانب الروسي مستعد لتزويد السودان بنماذج حديثة من الأسلحة والمعدات العسكرية محلية الصنع، لكن حتى الآن لم نتلق مثل هذه الطلبات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى