اقتصاد ومال

«المصرية جروب» تطلق مشروع «إيزولا شيراتون» باستثمارات تتجاوز الـ6 مليارات جنيه

أعلنت شركة المصرية جروب للتطوير العقاري عن إطلاق مشروعها الجديد “إيزولا شيراتون” في موقع مميز بمنطقة مصر الجديدة باستثمارات تتجاوز الـ6 مليارات جنيه، وذلك ضمن خطة الشركة للاستفادة من سابقة أعمالها القوية، والموقع المميز للمشروع.

قال واثق وفيق الزنيني، رئيس مجلس إدارة المجموعة المصرية، إن المجموعة منذ بدء عملها في السوق العقاري فهي تعتمد على التمويل الذاني لمشروعاتها بجانب عائدات التسويق، خاصة أن الشركة تمتلك محفظة عقارية ضخمة وثقة قوية من العملاء تساهم في زيادة معدلات التسويق، مشيرا إلى أن التمويل الخارجي آلية مهمة ضمن أدوات تمويل تنفيذ المشروعات.

وأشار إلى أن القطاع المصرفي يدعم وبقوة الشركات العقارية والمستثمرين الجادين في كافة القطاعات الاقتصادية، وتتمتع المصرية جروب بعلاقات قوية مع كبرى البنوك المصرية وشركات التمويل العقاري، والذين لهم دور في تمويل المشترين في المشروعات المختلفة المملوكة للشركة.
ولفت إلى أنه منذ إنشاء المصرية جروب للاستثمار العقاري منذ عام 1987، قامت الشركة بتنفيذ مشروعات متنوعة في مختلف أنحاء الجمهورية، وكلها مشروعات مميزة تلبي احتياجات العميل المستهدف، وحافظت الشركة في كافة مشروعاتها على الالتزام بالجدول الزمني للتنفيذ والتسليم، وكذلك الجودة المحددة مع العملاء.

 

وأوضح أن الشركة تنفذ مشروعات كاملة التنفيذ وجاهزة للاستلام الفوري حاليا، وهي ISOLA OCTOBER بمدينة حدائق اكتوبر، وهو مشروع سكني يضم فيلات دوبلكس وبنتاهاوس وشقق مستويين، ومشروع “بيت المصرية” بمدينة حدائق أكتوبر وهو إسكان متوسط، ومشروع “بدر المصرية” بمدينة بدر وهو إسكان متوسط.
كما تمتلك مجموعة شركات المصرية محفظة أراضٍ غير محملة بأي أقساط وليس عليها أي مديونيات وكذلك تتمتع بأوراق رسمية معتمدة وقانونية، ويعد من أهم هذه المشروعات القادمة مشروع “ISOLA NORTH” بالساحل الشمالى على خليج جراولة، ومشروع “ISOLA GREEN” بالحزام الاخضر بامتداد مدينة زايد، ومشروع ISOLA 4WAY”” بشارع المخيم الدائم المتصل بجميع المحاور الرئيسية فى مصر، والذي يعتبر من أهم المناطق للمشاريع الإدارية خلال الفترة المقبلة.

وقال إن محفظة مشروعات الشركة تصل إلى أكثر من 200 فدان موزعة بين زايد الجديدة ومدينة نصر والساحل الشمالي، بالإضافة إلى مشاركة العديد من الجهات العامة والخاصة.

وتابع أن الشركة لديها مشروع مميز وهو مشروع “إيزولا شيراتون” وتركز على تنفيذه وفقا لأعلى معايير الجودة، باستثمارات تتجاوز الـ6 مليارات جنيه مقسمة على 3 سنوات، وهو ما لا يمنع تنفيذ الشركة لمشروعات أخرى بالتوازي مع هذا المشروع الضخم.


وأكد أن الاستثمار العقاري يظل ملاذًا آمنًا للاستثمار، ويلبي طلبًا أساسيًا لدى المواطن مهما كانت شريحته السكنية، وهو الطلب الذي تعمل الدولة على تلبيته لمختلف الشرائح السكنية بجانب القطاع الخاص.

وقال المهندس وليد وفيق، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية، إن مشروع “إيزولا شيراتون” يقع على مساحة 45 فدانًا، وهو أول كومباند سكني إداري تجاري يقع داخل حيز منطقة مصر الجديدة، وتبلغ النسبة البنائية للجزء السكني بالمشروع 15% و15% مخصصة للنشاط التجاري بالمشروع.

وأكد أن موقع المشروع شديد التميز، فهو يقع على بعد أمتار قليلة من قلب مصر الجديدة ومدينة نصر والمطار، ويطل على طريق السويس وطريق النصر ودقائق من طريق صلاح سالم، ويتوسط جميع المحاور الرئيسية التي تؤدي إلى جميع أحياء مصر والطرق السريعة، مشيرا إلى أن المشروع يضم 47 عمارة بإجمالي 850 وحدة بمساحات متنوعة.

وأوضح أن المشروع يضم 90 فيلا تاون هاوس، ومولًا تجاريًا بطول 1500 متر، وهو الأكبر في المنطقة فهو يشمل محلات تجارية ومقرات إدارية وطبية ومقرات للبنوك وشركات مالتي ناشيونال، كما يضم المشروع نادي اجتماعي وممشي رياضي حول العمارات وتراك للعجل لا يتعارض مع مسارات السيارات، وذلك لتوفير أعلى معايير الأمان للعملاء.

وأشار إلى أن المشروع يضم مساحات خضراء يتخللها بحيرات وشلالات مياه، ويتم تسليم المشروع خلال 3 سنوات، وحصلت الشركة على أرض المشروع ضمن خطة الدولة للتنمية وتقديم فرص استثمارية قوية للمطورين العقاريين، وتوجهت الشركة بطلب للشراكة على المشروع مع الجهة المالكة للأرض، وتمت الموافقة على هذه الشراكة مع تقديم فكرة مميزة للاستفادة من أرض المشروع.

وأكد أن الشراكة إحدى آليات الدولة لتعظيم العائد الاستثماري من الأراضي المملوكة لها، وذلك لتوجيه قيمة الأرض في تنمية المشروع وزيادة عائدات الجهة المالكة للأرض من خلال تنمية المشروع أكثر مما إذا تم بيع أرض المشروع مرة واحدة، كما يستفيد المستثمر بأنه يوجه تكلفة الأرض في تنفيذ المشروع مما يحقق التنمية السريعة.

وأوضح أن الشركة تمتلك سابقة أعمال قوية، حيث نجحت في تنفيذ أكثر من 120 مشروعًا متنوعًا في مختلف أنحاء الجمهورية، أبرزها المهندسين ومصر الجديدة والعجوزة والإسكندرية ومدينة نصر والمعادي و6 أكتوبر، ونجحت الشركة في تسليم أكثر من 10 آلاف وحدة سكنية وإدارية وتجارية منذ بدء عملها.

وقال إن الشركة تمتلك قطعة أرض في الساحل الشمالي، ويقع على البحر مباشرة، كما تمتلك الشركة مشروعات إدارية وتجارية، مؤكدا أن العاصمة الإدارية مشروع قومي واعد يتمتع بكامل دعم الدولة، وتدرس الشركة عروضًا بالفعل وتتواصل مع المكاتب الاستشارية لتدشين مشروع مختلف وسط المنافسة القوية بالعاصمة الإدارية.
وأكد أن توجيهات الرئيس السيسي ورؤية الحكومة لأهمية القطاع العقاري عوامل تدعم السوق العقاري وتساهم في تعظيم التنمية الشاملة التي تنفذها الدولة حاليا.

وتابع أحمد بدر، رئيس القطاع التجاري بالمجموعة، أن المبيعات المستهدفة من الطرح الأول للمشروع تبلغ 3 مليارات جنيه، وتخطط الشركة لتسويق المشروع خلال عامين وذلك ضمن خطة تسويقية وبيعية مدروسة بعناية تحقق التوازن بين سعر البيع وتكلفة التنفيذ، وبحيث لا يتم خلق فجوة بين سعر البيع وتكلفة الإنشاء.
وأشار إلى أن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات تتجاوز الـ 4 مليارات جنيه بمشروعاتها خلال الفترة المقبلة، وذلك انطلاقا من طرح وحدات جديدة بمشروعات الشركة باستمرار.

ولفت أحمد رياض، مدير الإدارة الهندسية بالمجموعة، إلى أن الشركة لديها أكثر من 2000 وحدة جاهزة للاستلام وفي مراحل البيع، وتعمل الشركة لأن تكون مشروعاتها مستوفية لكافة الدراسات والأوراق والتراخيص، كما تستهدف أن تطرح الشركة 3 مشروعات متنوعة سنويا.
وأكد أن الشركة قامت بكافة الدراسات المالية ووضعت الخطط البديلة في حالة ارتفاع التكاليف، وهو ما يمكن من الاستمرار في تنفيذ المشروعات مهما كان حجم التحديات، وذلك بناء على خبرات طويلة لهيكل العاملين بالشركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى