المملكة العربية السعودية عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة يبلغ 16 قطعة

FB_IMG_1596059995748

متابعة /أيمن بحر
صرحة وكالة الأنباء السعودية واس امس الأربعاء أن فريق إدارة مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة قام بتفكيك الكسوة القديمة وتركيب الجديدة وتثبيتها في أركان الكعبة وسطحها.

ونشر الحساب الرسمي لإمارة منطقة مكة المكرمة على تويتر صورا ترصد تغيير كسوة الكعبة المشرفة من كافة الجوانب كما نشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمراسم تغيير الكسوة مع هطول الأمطار الخفيفة.

وقامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بتأمين كافة الإجراءات الاحترازية وسبل الوقاية والسلامة لتتم هذه العملية في أقصى درجات الأمن والسلامة.

وقال وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري إنه تم تركيب الكسوة الجديدة والمكونة من 4 جوانب مفرقة وستارة الباب.وأضاف تم رُفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة إلى أعلى الكعبة المشرفة لفردها على الجنب القديم وتثبيت الجنب من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر من الجنب، بعد أن حُلّت حبال الجنب القديم بتحريك الجنب الجديد إلى أعلى وأسفل في حركة دائمة بعدها سقط الجنب القديم من أسفل وبقي الجنب الجديد وتابع: “تكررت العملية 4 مرات لكل جانب إلى أن اكتمل الثوب ثم بعدها وُزن الحزام على خط مستقيم للجهات الأربع بخياطته

وأشار المنصوري إلى أن الكسوة تتوشح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء بطريقة الجاكارد كتب عليها لفظ (يا الله يا الله) (لا إله إلا الله محمد رسول الله) و(سبحان الله وبحمده) و(سبحان الله العظيم) و(يا ديان يا منان) وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها.وأوضح أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة يبلغ 16 قطعة بالإضافة إلى 6 قطع و12 قنديلًا أسفل الحزام و4 صمديات توضع في أركان الكعبة و5 قناديل (الله أكبر) أعلى الحجر الأسود، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

وأفاد بأن الكسوة تستهلك نحو 670 كلغ من الحرير الخام الذي صُبغ داخل المجمع باللون الأسود و120 كلغ من أسلاك الذهب و100 من أسلاك الفضة.

وأشار إلى أنه يعمل في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة قرابة 200 صانع وإداري وجميعهم من المواطنين المدربين والمؤهلين والمتخصصين.

يذكر أن المملكة العربية السعودية عملت منذ عهد الملك عبدالعزيز على صناعة كسوة الكعبة والإشراف على تغييرها سنويا.

وأمر الملك عبدالعزيز بإنشاء أول دار لكسوة الكعبة المشرفة بجوار المسجد الحرام في أجياد في عام 1927 وكانت هذه الدار أول مؤسسة خُصصت لحياكة كسوة الكعبة في المملكة قبل أن ينتقل مصنع كسوة الكعبة إلى حي جرول في عام 1963