المنتجين العرب يعلن المقاطعه الكامله للمنتجات التركية والتصدي لتدخلات أردوغان.

03AD814E-2D05-4290-9FF7-F623E99B465B

وليد محمد

اصدر الإتحاد العام للمنتجين العرب برئاسه الدكتور ابراهيم ابوذكري بيانا موجها الي كافة مؤسساته الإقليمية والمنتشرة (بثمانية عشر دولة عربية) بمقاطعة المنتجات التركية أياً كان نوعها وخاصة (لمنتج الفني والإعلامي) بالإضافة للمشاركة في المعارض الفنية والاسواق الاليكترونية (التركية) والمهتمة بالشان الإعلامي والتي يتم دعوة أعضاء الإتحاد العام للمنتجين العرب والقنوات الفضائية العربية عليها أعضاء الأمانة العامة للبث المشترك والهيئة العربية للبث الفضائي والشبكة العربية للبث المشترك .

 

وجاء في بيان شديد اللهجه أصدره الاتحاد اليوم احتجاجا وتعبيرا عن التصدي للعداء التركي وسياسيات أردوغان الرامية لنشر الفوضى والخراب في المنطقه العربية

ان الوطن العربي يواجه حالياً حملة تركية شرسة طالت غالبية الدولة العربية وانتشر اطماعها و ميليشياتها في العديد من الدول العربية فتركيا تحولت إلى مأوى للإرهابيين الهاربين من مصر والدول العربية وقاعدة انطلاق لأنشطة كثيرة تستهدف نشر الفوضى فى المنطقه العربية وموقع لبث عدة قنوات فضائية ومواقع إلكترونية تحرض ليل نهار على النيل من المؤسسات المصرية والعربية ودعم وتشجيع كل صور العنف والإرهاب ضد الشعوب العربية.

ناهيك عن الجهود الدبلوماسية التى تقوم بها تركيا فى كل المحافل وعلى جميع المستويات للتشكيك فى شرعية النظام المصرى والإضرار بالمصالح المصرية فى أى مكان وزمان.

وأكد اتحاد المنتجين العرب في البيان : أنه لا يكفى اتخاذ إجراءات دبلوماسية ضد مثل هذه الدولة ولا تشفع بيانات الشجب والإدانة الصادرة عن وزارات الخارجيه العربية أو حرب الفيس بوك وتويتر التى رد بها الشباب العربي على بذاءات أردوغان لكن لابد من تحرك شعبى قوى يؤلم الدولة التركية فعلا لا قولا ويرد لها الصاع صاعين ويثبت للعالم أجمع أن الأغلبية الساحقة للشعب العربي تتمسك بالنظام الذى اختارته بإرادتها دون تدخل من أحد.

والمجال المناسب لهذا التحرك الشعبى هو القطاع الاقتصادى ورأس الحربة فيه هو سلاح “المقاطعة “للسلع والمنتجات الذى أثبت فاعليته من قبل عندما التزم به الجميع فى مواجهة الكيان الصهيونى.

ويعلن الإتحاد العام للمنتجين العرب بكافة مكوناته العربية والإقليمية حملة عربية شعبية لمقاطعة المنتجات التركية في الأسواق العربية بالإضافة للمصنفات التلفزيونية التركية من على الشاشات العربية مؤكدين أننا نقف صفاً واحداً في وجه كل من تسول له نفسه المساس في وحدتنا وإستقرار دولنا .