حوادث

النيابة تكشف المفاجأة مذبحة أبو حزام في قنا .. والسبب خلاف على شراء أسلحة

 

 

قنا / محمد نجم الدين وهبى

 

كشفت النيابة العامة بنجع حمادي، تحت إشراف المستشار إيهاب الصاوي رئيس النيابة، والمستشار محمد المراغي، مدير النيابة، السبب الحقيقي لمذبحة أبو حزام، وأن الخلاف على شراء كمية من الأسلحة النارية، وراء حادث مذبحة ابو حزام، حيث ذهب «سامي.ع» المجني عليه الأول في الواقعة، إلى منزل المتهم الأول «سيف.ي»، يعمل مفتش تموين في إدارة تموين نجع حمادي، وعرض عليه شراء عدد من قطع السلاح، إلا أنهما اختلفا على ثمنها ونشبت بينهما مشادة كلامية، أطلق خلالها المتهم النار على المجني عليه أمام منزله، وقتله وإلقاء جثته في منطقة مهجورة بجوار طريق القرية.

 

اعترافات المتهم الأول في مذبحة أبو حزام

وقال «سيف من عائلة العوامر»، المتهم الأول الذي أشعل نار مذبحة أبو حزام في اعترافاته أمام النيابة العامة: «إنني كنت في منزلي والمجني عليه سامي عبدالشكور من عائلة «السعدية»، وطرق الباب عليا، وبحوزته عدة أسلحة، وطلبت شراءها منه فطلب مني 100 ألف جنيه، وحاولت التفاوض معه، فأصر على نفس المبلغ، وحدثت بيننا مشادة كلامية، وعقدت النية على قتله والحصول على السلاح مجانًا، ثم دخلت غرفة بها السلاح، الذي يخصني وعدت بسلاح آلي، وفور رؤيتي حاملا السلاح، شعر القتيل بنيتي وحاول إطلاق النار عليا، فبادرته بعدة طلقات استقرت في جسده، أودت بحياته على الفور، وألقيته في مكان مهجور بالقرب من الطريق الرئيسي.

 

وأضاف المتهم «الأول» في اعترافاته، عقب ذلك دفنت سلاحي وأسلحة القتيل في منطقه مهجورة، وبعدها مباشرة سافرت إلى القاهرة، حيث مكان إقامة شقيقتي في منطقة المعادي، وبعد 3 أيام فوجئت بقوات الأمن تحاصرني، والقبض عليا».

 

حبس المتهمين الرئيسين في مذبحة أبو حزام 15 يوما

وقال مصدر أمني إن النيابة العامة أمرت بحبس المتهمين، هم: «أبوالحسن. س»، المتهم الأول في المذبحة، المبادر بإطلاق النار على الميكروباص، و«عاطف. أ»، و«ممدوح. ص»، من عائلة «السعدية»، بالإضافة إلى ضبط «سيف. ي» المتهم الأول من عائلة العوامر بقتل الضحية الأولى، 15 يوما على ذمة التحقيق بعد انتهاء مدة حبسهم 4 أيام، وخلالها مثلوا جريمتهم في إطلاق النار على ميكروباص يحمل الركاب.

 

ضبط المتهمين وأسلحة نارية في مذبحة أبو حزام

كانت أجهزة الأمن بقنا بإشراف اللواء عاطف أبوالوفا رئيس فرع الأمن العام بقنا، نفذت حملات أمنية مكثفة، بمشاركة قوات الأمن المركزي، والأمن العام، مع فرض كردون أمني حول القرية لمنع هروب المتهمين.

وتمكنت القوات من ضبط المتهمين الأربعة، و25 قطعة سلاح، منها 14 بندقية آلية، بحوزة 24 متهما، صادر ضدهم أحكام قضائية، أو مطلوب ضبطهم وإحضارهم في قضايا قتل وسرقة وإتجار في الأسلحة والمخدرات.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى