تأجيل حفل توقيع كتاب “نوار وإرادة وطن” بسبب ظرف صحي للمؤلف

CEE27B8B-41E9-4BDA-A046-EDD402A7CDE2

وليد محمد

أعلن أتيليه العرب للثقافة والفنون، فى بيان صحفي له مساء اليوم الجمعة، أن حفل توقيع كتاب “نوار وإرادة وطن.. مستويات التجربة الفنية عند أحمد نوار”، تم تأجيله لموعد يحدد لاحقا، بسبب ظرف صحي طاريء لمؤلف الكتاب الدكتور مصطفى عيسى.

وكان من المقرر إقامة حفل التوقيع غدا السبت بحضور عدد من المثقفين والفنانين التشكيليين، على أن يناقشه الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق، والكاتب الصحفى والشاعر محمد حربي، فى وجود الدكتور أحمد نوار والناقد التشكيلي هشام قنديل.

الكتاب هو أحدث إصدارات جاليري ضي، ويضم سبعة فصول “مداخل الصورة، الوعى نافذة الإلهام، المرجعية وبنية العمل الفني، فضاءات التجربة، مدارات لغة الشكل، الميديا والفرجة والتعبير، و تواتر الأقنعة”.

فى تمهيده يقول الدكتور مصطفى عيسى “لعلي أبدأ الآن مؤكدا أنه وفى غير مرة دفعتنى تجربة الفنان المصري أحمد نوار إلى الكتابة عنها، ومر ذلك عبر دراسات يتماس موضوعها مع محاور تجربته الفنية، ومن حيث يتقاطع معها رؤى تجتهد فى طرح فنون ما بعد الحداثة على نحو ما”.

ويستطرد المؤلف، “يبقى بظني أن تجربة هذا الفنان تحتفظ بمفتتح يليق ببحث تجربة مصرية على مستوى الشكل والموضوع، وفضلا عن ذلك فهى تجربة تأتي مستفزة بالمعنى الإيجابي، ومثيرة بحسب الجانب المعرفي المتصل بولادات الأسئلة، ومحفزة لكل متابع لمدارات وجماليات الفن المعاصر التى تقذف فى وجوهنا بالجديد كل يوم”.

ويتابع عيسى، “عند التخلى عن بلاغة النقد، تسقط الضرورات من علياء، وقد فقدت بهجتها، فما بين الضرورة والبهجة ثمة مساحة لابد لها من أن تمتليء بالكاشف والمثير لأسئلة ليس من شأنها أن تعترف بالتحفظ، مثلما قد يسأل أحدهم عن الضرورة من كتابة تلاحق تجربة فنية فى مقاصدها ونتائجها؟”.

ويختتم المؤلف تمهيده “يبدو أن فعل الكتابة سيظل بمثابة كرة تتدحرج إلى أسفل التل بسرعة، وبالنتيجة سوف يقصر المتن عن إدراك غايته من تفنيد التجربة الفنية عند أحمد نوار على نحو يتسع لها إذا ما بات الطريق إليها عبر السيرة الذاتية، هو الحل الأسهل والأقرب”.

الكتاب يقع فى 263 صفحة من القطع الكبير ويضم كتالوج صور مهم للفنان المصور أيمن لطفى، وصمم غلافه الفنانة شروق شريف.