أخبار عالميةرياضة
أخر الأخبار

جمود مرتقب وإضراب واسع فى بريطانيا

 

 

إجتماع الحكومة البريطانية لمناقشة ولجنة الاستجابة للطوارئ الوطنية “كوبرا” لأجل البحث عن كيفية التعامل مع سلسلة الإضرابات الواسعة التي ستشهدها البلاد.

 

حيث أن الحكومة تبحث فى نشر القوات الجيش فى البلاد للتعامل ومواجهة تداعيات الإضراب

 

شلل الأكبر في بريطانيا

 

ستشهد البلاد بدءا من الثلاثاء حالة من الشلل إذا قامت القطاعات الحيوية موجة من الإضرابات والتي تعتبر الأكبر في تاريخ البلاد.

 

وجدير بالذكر، أن ذلك يأتي في ظل تصعيد النقابات العمالية الخلاف على الأجور بما يناسب الأزمة التضخم التى تشهدها البلاد والتى بلغت 10%، حيث تستعد البلاد لعده أسابيع من الإضرابات في قطاعات النقل والصحة والبريد.

 

 

تفاصيل

حيث سيصل الإضراب فى القطاع البري إلى نحو 40 ألف موظف في قطاع السكك الحديدية بالإضافة إلى الإضراب 14 شركة متخصصة في نفس القطاع .

 

حيث قدرت الخسائر المادية التى ستشهدها البلاد في قطاع النقل الى 5 مليارات و500الف جنيه إسترليني والتي من المحتمل أن تظل لمدة شهر داخل الموانئ وحراس المنافذ البرية والبحرية مما سيعد من أطول الفترات الجمود التى ستمر على البلاد، مما يؤدى إلى إثارة المخاوف بشأن تأثر وتذبذب سلاسل التوريد والشحن لاسيما في مجالات تشمل الطاقة.

 

الإضراب الصحي

 

كما يشهد مجال الصحة مزيد من التصعيد حيث يتوقع أن يضرب اعتبارا من الخميس 100 ألف ممرض في الطوارئ، بمن فيهم المسعفون ورجال الإطفاء،ويتزامن ذلك مع تفشى موجة جديدة من الأزمة كورونا.

 

ولأجل تغطية الاحتجاج القطاع التي تستحدث تسعي الحكومة لأجل نشر الجيش بالمستشفيات خلال ذلك الأسبوع للحفاظ على الخدمات الطوارئ .

 

فيما ذكرت وسائل الإعلام المحلية إلى بدء تلقي عناصر الجيش التدريب داخل المستشفيات في الطوارئ. كما سيغطي الجنود أيضا موظفي حرس الحدود داخل المطارات بسبب شلل داخل حركة النقل الجوي والتي ستبدأ في 23 من الشهر الحالى

وقد ردت الحكومة برفض زيادة المرتبات للقطاع العام وأوضحت إن ذلك سيكلف 30 مليار جينه استرليني، مما سيؤدي إلى مزيد من التضخم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى