حوارات الساعةعاجل

حوار خاص لـ حوار الساعة مع الفنانة التشكيلية “إسراء العيسوى”

 

 

حِوار: أميرة شريف

 

الفن إحساس مختلف، والرسم فن من تلك الفنون التي تسمح للإنسان رسم ذاته، ونقلها بريشه وألوان ليشاهدها الناس، وتنتقل من الخاص إلى العام.

بداية كيف تقدم إسراء العيسوى نفسها للقارئ؟ !

 

ادعى، إسراء طه إبراهيم العيسوى أبلغ من العمر نحو 22 عاماً، تحديداً من مركز السنطة بمحافظة الغربية.

 

 

-بالبداية، أود أن نعرف القارئ هل الفن بالنسبة اليكِ موهبة أم قمتِ بإكتساب تلك الموهبة ؟

 

 

كانت لدي الموهبة منذ الصغر عندما كنت أبلغ من العمر نحو ٤سنين.

 

 

-حدثينا إذن عن أبرز محطات وإنجازات حياتك قبل بالفن التشكيلى وبعده، وكيف بداتِ ؟

 

قبل الفن التشكيلى، كنت متفوقة بالدراسة من الخمس الاوائل، ومن ثم تكرمت فى النادى مرتين، وذلك فى التفوق العلمى بجانب الفن التشكيلى، ومن ثم حصلت على الدكتوراه الفخرية من جامعة اليزابيث البريطانية، وأصبحت عضواً مميزاً فى الأتحاد العالمى للفنانين التشكيليين العرب فرع ايطاليا وامريكا، استراليا، الجزائر، المغرب، السعودية، العراق، موريتانيا وليبيا، كما اصبحت سفيرة للنوايا الحسنة من الهيئه العليا لمنتدى مسعود الدولى، فضلا عن كوني عضواً فى الأكاديمية الحضارية اليمنية، وعضواً فى منتدى الفن حياة الفنانين التشكيليين العرب،

عضو فى أكاديمية ريشه ومداد الإنسانية فرع اسيا، ومدير القسم الفنون التشكيلية والخط العربي والهاند ميد وكافة الأشغال الفنية بمنتدى مسعود الدولى فرع ايطاليا.

 

 

 

-مثل أى شخص بدأ حياته بحلم ثم تحقق، إذ واجهتك بعض المعوقات أذكريها ؟

 

 

كانت بالفعل هناك مشكلة، وهى أن بعض معظم الناس كانوا دوماً يلقون لى عبارة مثل ذاك “لن تحصدى فى حياتك ولم يصبح لديكِ أى مستقبل” ولكن يقينى بالله كبير والله لا يضيع اجر كل مجتهد.

 

 

 

-هل الفن حقق لكِ ما تتمنيه، ام هناك من لم يتحقق ؟

 

نعم، فى الحقيقة حققت مااتمناه واتمنى ان احقق المزيد من الإنجازات.

 

 

 

-إنطلاقة الفرد تبدأ بعد تفكير عميق مثقل بالأحداث، اذ افصحى عن كواليس إنطلاقتك !

 

 

كانت بدايتى بمشاركة لطيفه بمعرض لوحة لكل حى بنادى السنطة الرياضى كأول معرض لى، وبالفعل فازت تلك اللوحة من ضمن ٥ لوحات، ثم بدأت أن اتعرف على فنانين تشكليين مميزين ومحترفين دعمونى بشكل كبير بِمشوار الفن التشكيلي إلى الآن.

 

 

 

-الفن مرتبط بأدوات كثيرة لابد من توافرها، هل توافر الأدوات بالبداية كان سهل للدرجة ام صعب، صفِ لنا ؟

 

 

نعم، والدى ووالدتى وفروا لى جميع الادوات فى الفن التشكيلى؛ فهم كانوا السبب الرئيسى فى تنمية موهبتى وتشجيع لى، أن أكمل حتى اوصل للمستوى الاحترافى.

 

 

 

_هناك أنواع للرسم، هل بالعادة ترسمِ بنوع فقط ام بأنواع عديدة ؟

 

 

نعم، أرسم بعدة أنواع والتى منها رسم الرصاص، رسم الفحم، رسم الاكريليك، رسم الخشب، رسم بالباستيل، رسم بالقهوة

ورسم بالجاف بالإضافة إلى أننى أستطيع أن اكتب الخط العربي بأنواع كتيره والتى منها النسخ، الرقعه، الثلث، الديوان والكوفى بأنواعه، المصاحف المغربى.

 

 

 

_إلى الآن إذا لازالت هناك معوقات فى طريقك، أذكريها للقارئ ؟

 

أحمد الله كثيراً، لا يوجد اية معوقات.

 

 

 

-بالفعل فى مثل هذا النوع من الانجازات، هناك تدخل لجنود مجهولين، من هولاء الجنود بالنسبة لكِ ؟

 

 

هناك فنانين تشكليين محترفين بالفعل، كما ان هناك تواصل جيد الى الان.

 

 

_ عرفنا انكِ قمتِ بالاشتراك بعده مسابقات، هل يمكن أن تذكريها ؟

 

 

بالطبع، أول مسابقة كانت بعام ٢٠١٨ بقصر ثقافة طنطا بمحافظة الغربية، حمدت الله كثيراً ان رسمتى فازت بالمركز الأول على محافظة الغربية، بينما المشاركه التانية كانت معرض لوحة لكل حى بنادى السنطه الرياضى كأول معرض لى حمدت الله ايضاً للمرة الثانية، فلوحتى فازت وحصلت على درع التميز في الفن التشكيلي بجانب شهادة تقدير، بينما المعرض الثانى كان ملتقى روح الفن بمكتبه مصر العامة فى الزاوية الحمراء وهناك فازت لوحتى ايضاً من ضمن ال ١٠ الاوائل مما حصلت على درع وعدة شهادات ومبلغ مالى، والمعرض الثالث كان معرض هارمونى كلرز بقصر ثقافة الانفوشى الاسكندريه، حصلت من خلاله على وسام تميز فى الفن التشكيلي وعدة شهادات، ومعرض الشمرى للفنون التشكيلية فى قاعة الاهرام للفنون التشكيلية، ومعرض لوحه لكل حى فى نادى المهندسين بالزمالك وايضا شاركت فى معارض افتراضية دوليه

وحاليا الان اقوم بعمل معارض افتراضية دوليه كثيرة فى عديد من دول اوروبية.

 

 

 

_هل هناك لوحة لكِ، لم تحصل على إعجابك ؟

 

 

لا، فعندما اقوم برسم لوحه أشعر بالسعادة والرضا ومن ثم عندما انتهى من رسمها تكون فى منظر خلاب وجميل.

 

 

– ما أكثر لوحة حصلت على إعجابك، ولما ؟

 

 

لوحة الطفل الباكى؛

لانها كانت معبرة فكانت أول لوحة تفتح لى باب الإنطلاق فى المعارض الدولية.

 

 

 

-تحقيق الانجازات له تأثير عميق، ما هو تأثير ما حققتيه بذاتك ؟

 

 

استطعت ان أوازن بين الدراسة والمواهبة، وذلك من حيث الوقت وضغط الدراسة، كما استطعت ايضاً ان افيد غيرى، وقمت بإعطاء كورسات مختلفة حول الفنون التشكيلية والخط العربي اونلاين واوفلاين، فأنا دوماً مقتنعه أن “ليس للإنسان الا ماسعى وان سعيه سوف يرى، واريد ان اخبركم شيئا واتمنى يفدكم”اعمل  بجد واجتهاد من أجل أهدافك، حققها بعزيمتك وإرادتك سابق طموحك وأحلامك وإن لم تحصل عليها بسهولة فكل تأخيرة تجد منها خيرة عظيمة مِن أجل حلمك لابد أن تبدأ بداية قوية دون أي توقف أو سقوط، وتذكر بأن الله لن يضيع تعب أحد، ما تفعله الآن سترى نتائجُه لاحقا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى