رد دار الإفتاء على تحديد الأجنة من حيث النوع في الحقن المجهري

inbound8246661070493305797

كتب : دينا عبدالله

هناك من يقبل على حقن مجهري يكون محتار من كون تحديد نوع الجنين هل هو حرام أم جائز ؟سؤال ورد للشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وأجاب عن السؤال الدكتور محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن هذا أمر جائز ولا مانع منه شرعا.

 

وتابع الحديث الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز شرعا تحديد نوع الجنين، موضحاً بأنها مجرد احتمالات والخالق والمقدر هو الله- سبحانه وتعالى-، فهو الذي يرزق بالمولود ، كما أن معرفة ما في بطن المرأة الحامل من نوع الجنين ذكرًا كان أم أنثى لا شيئ به.

ودليل على ذلك قال : فقد بيَّن الإمام القرطبي أن هذا ليس من العلم بالغيب وإنما هو من قبل الاستدلال.

وأشار إلى أن تحديد نوع الجنين ، إذا كان على المستوى الفردي ليس في الشرع ما يمنع من ذلك ولكن بشرط ألا يكون في التقنية المستخدمة ما يضرُّ بالمولود في قابل أيامه ومستقبله، وهذا مَرَدُّه لأهل الاختصاص.

من يريد أن يحدد نوع الجنين فيجوز ذلك ولكن بشرط أن لا يضر به فلا يُقبَل أن يكون الإنسان محلا للتجارب ومحطًّا للتلاعب.

حكم تحديد نوع الجنين قال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز شرعا تحديد نوع الجنين، منوها بأنها مجرد احتمالات والخالق والمقدر هو الله سبحانه وتعالى، فهو الذي يرزق بالمولود بشكل قطاع، كما أن معرفة ما في بطن المرأة الحامل من نوع الجنين ذكرًا كان أم أنثى لا شيئا به، استدلالا لقول الإمام القرطبي أن هذا ليس من العلم بالغيب وإنما هو من قبل الاستدلال.

%d مدونون معجبون بهذه: