سياسيون عراقيون يستنكرون حرق مقر “الديمقراطى الكردستانى”:

BD7404AD-ADF9-4F8E-9A41-60AB4C7BD61E

وليد محمد

شهد العراق إدانات واسعة لعملية إقتحام وإحراق مقر الحزب الديمقراطى الكردستانى فى بغداد وصور رموزه وإسقاط أعلام الإقليم والحزب ووضع أعلام الحشد الشعبي مكانها.

وقال رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني فى بيان له مساء اليوم السبت، إن إحراق علم كردستان وتدنيسه محاولة
لنسف التعايش السلمي في العراق
من قبل فئة خارجة عن القانون، وحزبنا قدم تضحيات جِسام من أجل التخلص من النظام الديكتاتوري، واصفا الحادث بأنه جريمة اعتداء جلي وواضح على المبادئ الديمقراطية ومحاولة لنسف التعايش والسلم الاجتماعي في العراق الاتحادي.

وتابع مسرور أنه اتصل هاتفيا برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وطالبه بأن تشرع الجهات المعنية بالتحقيق الفوري وإتخاذ الإجراءات القانونية ضد مرتكبي هذا الاعتداء.

فيما أدانت حكومة إقليم كردستان فى بيان رسمي مساء اليوم إحراق علم كردستان ومقر “الديمقراطي” ببغداد، وقالت إن الاعتداء على الرموز القومية والوطنية لإقليم كردستان والأحزاب السياسية في الإقليم، هو أمر مرفوض تماماً.

وأضافت “على الحكومة الاتحادية اتخاذ الإجراءات الكفيلة لحماية مقرات الأحزاب والممثليات الدبلوماسية للدول في بغداد ومدن العراق كافة من أي هجمة تُنفذ من قبل أي مجموعة خارجة عن القانون”.

وجاء في البيان “من حقنا إتخاذ كافة الإجراءات القانونية المسموح بها لحماية المواطنين والمكتسبات واحترام علم كردستان. ونطالب الحكومة الإتحادية بإحالة مرتكبي الاعتداء إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل”.

كما أدان سليم الجبوري الرئيس السابق للبرلمان العراقي الحادث معبرا عن أسفه لحرق مقر الحزب وصور الرموز الكردية لافتا إلى دور “الديمقراطي الكردستاني” فى لحمة العراق وتضامن أبنائه وإيواء النازحين وتقويم العملية السياسية.

وقال المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فى بيان له اليوم، إن إحراق جماعة من الحشد الشعبي مقر الفرع الخامس للحزب في بغداد وعلم كردستان، جريمة نكراء، وطالب الحكومة الإتحادية بملاحقة منفذي الجريمة والقبض عليهم وتقديمهم ومن يقف ورائهم للعدالة.

ووصف البيان منفذو الهجوم بالمجموعة الضالة المنفلتة البعيدة عن المباديء الوطنية والشعور بالمسؤولية والمضادة للديمقراطية والحرية، محذرا من أن أفعال الذين سموا أنفسهم ( ربع الله) ومن يقف معهم، لا تمت للإسلام بصلة من قريب ولا من بعيد.

أما نائب رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور بشير حداد فطالب بإجراء تحقيق في الحادث والقبض على المنفذين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم، مطالبا جميع الأطراف السير بالأمور نحو التهدئة وليس الهجوم على مقرات الأحزاب والقوى السياسية وإضرام النار فيها والإستخفاف والإستهزاء بعلم إقليم فيدرالي دستوري.

فيما وصف السياسي العراقي مؤسس حزب الأمة مثال الألوسي، اقتحام أنصار ميليشيات الحشد فرع الديمقراطي في بغداد بالاعتداء الإرهابي الهمجي لشلة مأجورة من قبل بؤر الفساد، بغرض إشعال الفتن الطائفية والقومية وترسيخ شريعة الغاب واللادولة.

أما عضو مجلس النواب العراقي باسم خشان، فقال فى بيان له اليوم السبت، إن إحراق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في العاصمة العراقية بغداد، دليل على فشل الحكومة في حصر السلاح المنفلت الذي بات أقوى من سلاح الدولة العراقية.

وعلق القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية أثيل النجيفي، اليوم السبت، على إقدام أنصار ميليشيات الحشد الشعبي على حرق مقر حزب الديمقراطي الكردستاني في العاصمة العراقية بغداد، بأن الحكومة مطالبة بمحاسبة قوات الأمن التي عجزت عن حماية المبنى.

وقال السياسي العراقي البارز حسن العلوي، “أتمنى لو أعرف سبب إقدام متظاهرين ممن يعانون من البطالة والفقر وهم في بلد النفط، على حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني”، مردفا “قارنوا بين ما قدمه الديمقراطي الكردستاني لشعبه وأتباعه، وما قدمته الأحزاب العربية والإسلامية لأتباعها، ثم احكموا.. هل يستحق الكرد أن تحرق مقرات حزبهم، أم أن ترسل باقات الورود للمحافظ العتيد ولإدارة حكومة كردستان من الرئيس مسعود بارزاني، ورئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني، إلى رئيس الوزراء مسرور بارزاني ومن معهم؟”.

و دعا القوى الوطنية لإدانة الاعتداء، وأن يوضح الإعلام العربي للناس حجم ما ينجز في كردستان من عمل حضاري ووطني.

فيما نددت كتل سياسية بإحراق مقر “الديمقراطي الكردستاني” في بغداد، واستنكر تحالف القوى العراقية وحزب الأمة العراقية، اعتداء أنصار الحشد الشعبي على مقر الحزب الديمقراطي.

وقال نائب رئيس كتلة القوى العراقية رعد الدهلكي، “نرفض ونستنكر حرق مقر حزب الديمقراطي الكرستاني ببغداد، وكل الأحزاب لها تقدير واحترام، و سياسة حرق المقرات واللعب بالنار ستؤدي إلى حرق الجميع”.

وأضاف فى بيان له اليوم السبت، “من عنده خلاف أو اختلاف بالرأي عليه التوجه إلى القضاء واحترام القانون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

//azoaltou.com/afu.php?zoneid=3632270
%d مدونون معجبون بهذه: