شيخ الأزهر: الأصل في الأشياء الإباحة..  ودعا النبي على المتشددين بالهلاك فقال:«هلك المتنطعون»

شيخ الأزهر: الأصل في الأشياء الإباحة..  ودعا النبي على المتشددين بالهلاك فقال:«هلك المتنطعون»

 

قال  الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف: إن القرآن الكريم به آيات كثيرة نستدل بها على وسطية الإسلام ويسر شريعته، وتعلمنا أن الله لا يكلف الإنسان من الأوامر إلا القدر الذي يستطيع الوفاء به، وتتسع له قواه وطاقته ووقته، وأنه -تعالى- لا يكلفه ما يعجز عنه أو يحمله على الانقطاع وعدم الاستمرار، مضيفا، وجدنا في الحكمة النبوية ما يؤكد أن العمل القليل الدائم خير من الكثير المنقطع، ووجدنا نهيا صريحا عن المغالاة في التدين وفي العبادة، ووجدنا ذما واضحا للتنطع والتشدد في الدين والتوقف عند الظواهر والأشكال.

وأضاف فضيلته خلال الحلقة الخامسة عشر من برنامجه الرمضاني: "الإمام الطيب"، أن النبي  دعا على المتشددين بالهلاك فقال: "هلك المتنطعون"، (قالها ثلاث مرات)، وأن التاريخ يشهد أن هؤلاء المتشددين لا يظهرون إلا ريثما يهلكون، وقد عنف النبي -صلى الله عليه وسلم- الإمام الذي أطال فى الصلاة بالناس، وقال له: "يا معـاذ! لا تكن فتـانـا؛ فإنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة والمسافر"، وأنه -صلى الله عليه وسلم- كان يسرع في صلاته إذا سمع بكاء الأطفال، ويقول: "إني لأدخل في الصلاة وأنا أريد إطالتها، فأسمع بكاء الصبى فأتجوز في صلاتي؛ مما أعلم من شـدة وجد أمه من بكائه".