طقوس رمضانيه سودانيه بين الاصالة والروحانيه

طقوس رمضانيه سودانيه بين الاصالة والروحانيه

 

تتنوع العادات والتقاليد الرمضانيه في بلدان العالم فلكل دولة طرق معينه لاستقبال الشهر الفضيل 

 

انتقلنا هذه المرة برحلتنا الي دولة اهل الكرم ،السخاء ،العطاء  والجود  السودان او"ارض النوبة"  للتعرف علي عاداتها الرمضانية والطقوس المتبعه فيها 

 

لشهر رمضان مذاق خاص  ومميز لكافه الشعب السوداني فمن ضمن الاستعداد  لاستقبال هذا الشهر الكريم

 

يحتفل اهل السودان برمضان قبل مجيئه بفترة ففي بداية شهر شعبان تنبعث رائحة جميله من المنازل حيث:

 

•تقوم النساء بتجهيز المشروبات التقليديه المفضله لدي السودانين وفي مقدمتها مشروب الحلو مر وسبب تسميته انه ذو مذاقين حلو ومر في نفس الوقت فهو يتكون من خليط من الاعشاب الطبيعية وكذلك مشروبات الابري او المديدة 

 

•وعند ثبوت رؤية هلال رمضان
تنطلق المواكب وتعرف ب"الزفة" ومكونة 
من الجولة الموسيقية العسكرية،رجال الشرطة  ويتبعهم موكب رجال الصوفية ثم افراد الشعب شبابا ورجالا وتتجول في الشوارع  بنبرات عالية من التكبير والتهليل معلنه بدء شهر رمضان الكريم
 
•  تقوم النساء احتفالا بقدومه بتزيين البيوت وطلاؤها واعادة تنظيفها بالكامل وشراء اواني جديده للمطبخ 

 

 

•تبدأ المدافع في الانطلاق عند كل اذان مغرب معلنه حاول موعد الافطار وقبل الفجر ايضا للتنبيه علي الامساك عن الطعام والشراب 
 

 

•ومن المعتاد عند السودانيين تأخير اذان المغرب وتقديم اذان الفجر احتياطا للصيام

 

 

•تبدأ المساجد بإضاءة المصابيح الملونة علي المآذن والاسوار وتتزين الشوارع بالزينة والانوار ابتهاجا بقدوم الشهر 
الفضيل 

 

 

•تتشكل المائدة الرمضانية السودانية بصنوف الاطعمة والعصائر ومن المأكولات التقليدية لديهم "العصيدة "ويضاف اليها الويكا ،سلطة الروبر وتتكون من خيار وجزر ويضاف الزبادي اليهما ،الابري والبليلة واصناف مختلفه من الاطعمه والفاكهة 

 

 

•يعرض التليفزيون السوداني برنامج 
دينية خاصه  بشهر رمضان 

 

 

• ومن العادات السودانية الاصيلة بأن رمضان  يزخر بألوان من الترابط والتكافل الاجتماعي حيث تجتمع عائلات كثيره لاعداد موائد الافطار في الساحات ليشارك به افراد الحي فيفرشون "البروش "وهو البساط وينتظرون كل من يأتي عابرا ويدعونه لتناول الطعام 

 

 

•كما تحرص الكنسية القبطية كل عام علي اقامة افطار جماعي يحضره الرئيس السوداني وكبار مساعديه

 

•تنظم المنظمات والسفارات والاحزاب موائد افطار وتوجه الدعوات الي كل من يسهم في مهمتها الاجتماعيه والسياسيه
 

 

 

•ومن الايام المقدسه في حياه 
السودانيين "يوم الجمعه "وخاصه في رمضان فيتجمع العائلات والبعض يصر علي مفاجأه الاخرين بطرق الباب  ومعه افطاره وفارضا زيارة رمضانية مما يترك اثرا جميلا في النفوس بينهم 

 

 

•تمدد مجالس الذكر  في المساجد والاحياء الي موعد السحور 

 

 

•كما يواظب اهل السودان  علي تلاوه القرآن واداء كثير من الشعائر الدينيه  وعقد الندوات والمحاضرات الدينيه 

 

 

•ومن عادات المحببه لديهم تبادل الجيران اطباق الطعام في شكل تراحمي جميل

 

 

•توفر الحكومة باعداد خيم الافطار الجماعي في الاسواق والاماكن العامه والمستشفيات والمساجد طوال ايام الشهر الكريم

 

 

•يحرص السودانيين علي اخراج زكاة الفطر وتوزيعها علي الفقراء في البلاد 
وفي الايام الاخيرة من رمضان تقام ليلة تسمي الحنجرة يقيمها من توفي له قريب خلال الشهر او قبله بوقت قصير ويقدم للمعزين التمر والمشروبات 

 

فكما تعرفنا علي العادات السودانية الاصيلة التي تحاكي عراقة الشهر الفضيل ومكانته في قلوب المسلمين وبرغم تعدد الوسائل في استقباله سوف تظل المناسبة واحدة 
نلتقي في الرحلة القادمة مع طقوس وعادات بدولة ماليزيا في شهر رمضان الكريم.

 

" طقوس رمضانية حول العالم"