طلاب آداب اعلام الزقازيق تكشف الضوء والاسرار عن مرض الخوف «الادرينالين» بمشرع تخرجهم

طلاب آداب اعلام الزقازيق تكشف الضوء والاسرار عن مرض الخوف «الادرينالين» بمشرع تخرجهم

 

شارك عدد من طلاب كلية آداب اعلام جامعة الزقازيق  دفعة 36 بالفرقة الرابعة، فكرة مشروع تخرجهم ، من خلال حملة اطلقوها تحت شعار"هد خوفك موته بكرا جاي بقوته"

 

وفي بداية حديثنا عن بعض المشاركين بالمشروع  وعدد الطلاب المشاركين فيه و عن اسم المشروع وسبب اختيارهم له.

 

اسم المشروع وسبب اختيار الإسم؟

 

- ادرينالين هو اسم مشروع التخرج الخاص بنا والذي  يعبر عن الخوف، وخصوصاً ان "الأدرينالين" هو هرمون الخوف.

 

وعن سبب اختيارنا لهذا الاسم اجابو:  اخذنا وقت كبير لإختيار اسم مناسب للمشروع حتي يصبح  للجميع عن اقتناع به، وبالفعل استقر الجميع على اسم  "الادرينالين "والذي يعبر عن الخوف من منظور علمي بعيداً عن أي تعقيد.

 

وعدد المشاركين هم 15 بنت بالمشروع.

 

 

واضافوا عن أهم أهداف المشروع ؟

- هدفنا اننا نعرض مشكلة بتواجه عدد كبير مننا, طرحناها بكذا شكل, وعرضنا حلولها, وو جهنالها الضوء علشان تكون إنطلاقة لمعالجة مشاكل كتير في مجتمعنا.

و كان هدفنا من البداية اننا نوجه الضوء لمشكلة الخوف واللي مجتمعنا للأسف بيهمشها واهتمامه بيها يكاد يكون معدوم

والهدف من المشروع كان اننا نشرح المشاكل الناتجة واللي من وجهة نظرنا انها من أكبر المشاكل اللي ممكن تقابلنا في حياتنا بشكل عام  

زي:

 

التوهم المرضي

الرهاب الاجتماعي

الخوف من المستقبل

الخوف من الرفض. 

كنا حابين من البداية ان يتم تسليط الضوء عليها وده كان السبب الرئيسي لفكرة الحملة فـ بنتمنى ان فكرة مشروعنا توصل للنور وتكون وسيلة لمعالجة كل اللي بيعانوا من المشاكل دي وتخرجهم من خوفهم.

 

بسؤالنا صاحب الإشراف على هذا المشروع؟

 

المشروع تحت إشراف دكتور وفاء صلاح رئيسة قسم الإعلام بـ الكلية، واللي دائما كانت مصدر الدعم الأساسي، ومن بداية عرض الفكرة أبدت اعجابها الشديد بها وكانت دايماً بتشجعنا وتذلل لينا أي عواقب بتواجهنا.

 

وعن اكثر المعوقات التي واجهنها أثناء تنفيذ المشروع: في البداية كنا بنواجه صعوبة في تقبل الناس لفكرتنا وده بسبب عدم تركيز المجتمع على اهمية المشكلة.

 و أيضا قصر الوقت وشغلنا في رمضان وكنا دائمين السفر بين المحافظات لتجميع المعلومات الخاصة بالمشروع.

 

جدير بالذكر في نهاية حديثنا مع طلاب آداب اعلام جامعة الزقازيق عن ابرز مايتمنوه وايضا من يرغبون بتوجيه بعض كلمات الشكر لهم، طموحنا اننا نكون ناجحين فى مجالنا ونقدر نقدم محتوى ومضمون هادف يفيد الناس، حابين نوجه شكر لدكتور وفاء صلاح لدعمها لينا طول فترة المشروع ونتمني ونرجو من الله التوفيق لنا فيما هو قادم بعد تخرجنا.