ظاهرة التحرش وتأثيرها النفسي علي الشباب

3E5248C7-262E-4420-9C81-C6661613201B

كتبت /سها عامر

شبابنا أمل الغد ودعامة الأمة .مستقبلها الناهض وأحلامها القادمة .
رعايتهم والاهتمام بهم دلالة واضحة على وعي المجتمع وسعة إدراكه لأهمية رعاية هذه الشريحة لحساسيتها والذي يتركز في توفير الأمن العاطفي والهدوء النفسي فهو بوابةلبناء شخصية سوية.

ومن هنا وجب الاعتراف بأن نسبة عالية من هذه الفئة الغالية تتعرض لابتزاز وحشي لعواطفها ومشاعرها وذلك بالاعتداء والتحرش الجنس.

وعلينا ألا نتعامى أو نتجاهل هذه الجريمة في مجتمعنا بل لابد من مواجهتها كواقع وأن نجتهد بإيقاف وسيتم توضيح هذه الظاهرة من خلال الدكتور /إبراهيم نصار/ من علماء الأزهر الشريف

في البداية عاوزين نعرف من فضلية الشيخ المسمي الحقيقي لتحرش من الناحية الدينيه؟

تعد ظاهرة التحرش ظاهرة غريبة فى أعرافنا وأعراقنا والإسلام تناوله بوصفه لا برسمه إذ يوصف في عرف الإسلام بأنه اعتداء على العِرض وارتكاب للفحش وانتهاك للحرمات بدافع الوصول إلى الأهواء الدنية والشهوات الشيطانية فهو فى نظر الإسلام يشكل جريمة وكبيرة من الكبائر التى يقع بها الفساد في الأرض سواء أكان هذا التحرش بالفعل أم بالقول أم بالإشارة وقد نهى الحق تبارك وتعالى عن ذلك كله حين قال ﴿قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ١٥١﴾ [الأنعام: 151].

لماذا يحمل المجتمع في أغلب الأوقات التحرش ويوجه الاتهام للمرأة؟

نعم كثير من أفراد المجتمع ينظر إلى المرأة على أنها المتسببة الأولى والأخيرة فى ارتكاب جريمة التحرش باعتبار أن خروجها بملابس ضيقة يمثل ضغوطاً نفسياً وشهوانياً على الشباب وهذا لا شك يعد إجحافاً بيناً فليس ارتداءها ملابس ضيقة سبب أوحد لارتكاب هذه الجريمة وإلا فلما وقع التحرش نحو نساء محجبات. والنصفة في ذلك أن لا تقف المرأة وحدها في قفص الاتهام بل يشمل المجرمين الأوائل وهم أولئك الشباب الذين تركوا العنان لشهواتهم دون أن يكبحوها ويشمل أيضاً البيئة المحيطة بهم المتمثلة في الأسرة من أب وأم لأنهما لم يغرسا القيم والمثل في وجدان أبناءهم وذويهم, فتجردوا من كل معانى المروءة والشهامة والرجولة, ويشمل أيضاً بائعوا السفه من أصحاب السوء فهم أشرّ وأقبح من شياطين الجن. وبالتالى لا بد وأن يتحمل المسئولية كل هؤلاء: أسرة تغرس القيم ، وشاب يصون نفسه من براثن الشهوات، وامرأة عفيفة في خلقها وملابسها، وأصحاب يؤازرون على الخير لا على الشر.

كيف يكون علاج التحرش برايك من وجهة نظر الدين؟

الإسلام دائماً ما يستخدم طرق الوقاية لوأد الشرر أياً كان نوعه, وهذا منهج عظيم ، للإسلام فيه سبق فريد, لأنه يحصن المجتمع ابتداءً من وقوع الفواحش والجرائم ولذا جعل الإسلام طريقاً شرعياً يحفظ للإنسان كرامته ويصون حرمته وسبيل ذلك هو الزواج الصحيح حيث رغب فيه وحثنا عليه وعلى الجانب الأخر جاءت الآيات صريحة في القرآن تنهى عن اتباع الغواية فقال﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا٣٢﴾ [الإسراء: 32] ﴿ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ﴾ [الأنعام: 151] فالأوامر من الله صادرة بعد القرب لأن الوسيلة المؤدية إلى المحرم كفعل المحرم بناءً على القاعدة الشرعية “الوسائل لها حكم المقاصد” فالمؤدي إلى فعل ٍ حرامٍ حرامٌ أيضا
وعلى هذا أمر الحق تبارك وتعالى الرجل بغض البصر فقال ﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ٣٠﴾ [النور: 30] وأمر المرأة كذلك فقال ﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ٣١﴾ [النور: 31] كذلك وضع النبي –صلى الله عليه وسلم- منهجاً لكبح جماع الشهوة حين قال “يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاء” أى وقاية .
وبين هذا وذاك أمرنا بجهاد النفس الداعية إلى ارتكاب الفحش, وحثنا على الأخلاق الفاضلة والحياء والعفة والمروءة وغيرها من المعطيات التى ترسخ القيم في المجتمع.

في رأي حضرتك ايه أكثر الأشياء التي تجعل الناس يتحول من إنسان ذوق أخلاق وعادات وقيم سلمية لشخص ذو عقل حيواني يفكر فقط في الشهوات وما هيى الطرق والحلول لرد تلك التصرفات المرفوضة من قبل الدين؟في البداية ما هو تعريف الإنسان؟

لقد تعددت التعاريف حوله لكن أصدق هذه التعريفات ما ذكره الفلاسفة الحداثى أن الإنسان “حيوان أخلاقى” ومعنى “حيوان” هنا لا يقصد به البهيمية -كما يظن البعض- ولكن معناه أى فيه حياة ومعنى “أخلاقى” أى أنه مجموعة من المبادئ والمثل والقيم التى يحيا بها بين الناس فكونه يتنازل عن هذه الأخلاق فهو بلا شك يتنازل عن إنسانيته ولا يتحقق منه ذلك إلا إذا بعد عن تعاليم الدين سواء كان الدين الإسلامي أو أى دين سماوى آخر.
كذلك أيضاً عدم المحاسبة من قبل الأهل والمراقبة لأفعالهم وسلوكياتهم ولا سيما نحو استخدامهم للإنترنت ووسائل الاتصال والمعرفة الحديثة . فإن لم يكن له رادع خارجى وهم الأهل والمجتمع ورادع داخلى وهو الخوف من غضب الله عز وجل اتبع هواه وسار خلف شيطانه قال تعالى ﴿.. وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ١٦٨إِِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ١٦٩﴾ [البقرة: 169].

عاوزين في النهاية نعرف من حضرتك ازاي يكون طرق التوعية من المنابر الدينية وغيرها من المؤسسات الأخري لنبذ تلك الظاهرة المرفوض من قبل الدين والمجتمع؟

التوعية في هذا الجانب لا تقتصر على مؤسسة بعينها, ولا على منبر بعينه بل هى مسئولية جماعية مسؤلية الخطاب الدعوى الدينى ومسئولية الخطاب الإعلامى سواء كان مرئياً أو مسموعا ومسئولية الخطاب التعليمى فى حقول التعليم من المدارس والمعاهد والجامعات ومسئولية الخطاب التربوى داخل الأسرة ومسئولية الخطاب المجتمعى وهو الذوق العام وما يتبعه من عادات وتقاليد.
وبالتالى لا أرجح أن تكون طرق التوعية تقليدية بل لابد من تشكيل طرق للتوعية فى داخل كل كيان بحسب إمكانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

//azoaltou.com/afu.php?zoneid=3632270
%d مدونون معجبون بهذه: