فضل يوم عرفة على الأمة الإسلامية

FB_IMG_1596113153523

كتب نهى شاهين

إن الوقوف على جبل عرفات يعدّ من أعظم شعائر الحج ويبعد عن مكة 22 كم وقف عليه الرسول صلّى الله عليه وسلّم راكباً ناقته القصواء وخطب عليه خطبته الشهيرة أعظم خطبة في تاريخ البشرية وهي خطبة حجة الوداع حيث يبدأ يوم عرفة بعد صلاة الفجر في اليوم التاسع من ذي الحجة مع التكبير بعد كل صلاة.

حكم صيام يوم عرفة
صيام يوم عرفة سنة حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم العشر من ذي الحجة أمّا عن سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم لتعارف الناس على بعضهم عند الوقوف بعرفة لأنّ آدم وحواء تقابلا في ذلك المكان لمّا هبطا من الجنة فعرف بعضهم الآخر ولأنّ إبراهيم عليه السلام قال لجبريل عليه السلام عندما سأله وهو يريه المناسك أعرفت فقال نعم عرفت.

فضل يوم عرفة
هو أحد أشهر الحرم وأشهر الحج ويكون ذلك في شهر ذي الحجة وأحد الأيام التي أثنى الله عليها وهي العشر من ذي الحجة وأحد الأيام العشر المفضلة عن أيام السنة في عملها والتي أقسم الله بها في كتابه العزيز (وليال عشر) وأتمّ الله فيه نعمته على عباده بإكمال دين الإسلام وعيد الحجاج لقوله صلى الله عليه وسلم (يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب)
وأعظم ركن في الحج فالحج عرفة الوتر حيث أقسم الله به (والشفع والوتر) وأفضل الأيام في السنة وهو اليوم المشهود يوم تجتمع فيه جميع أنواع العبادة ويوم المغفرة الذنوب والعتق من النار لقوله صلى الله عليه وسلم (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم ملائكته) فدل ذلك أن الله غفر لهم حيث لا يباهي بأصحاب الذنوب إلّا بعد توبتهم وقال ابن رجب: (إنّ العتق من النار يكون لكافة المسلمين)