ادب وشعر

قابَلَتْني بملامه لتعاتبني – حوار الساعة


وعلى الوجه ندامه
لتعاتبني على فقري الذي 
قد غرس فيني الكرامه
ومضت دون حياء 
فتمنيتُ الفناء 
كان ذاك اليوم عندي 
مِثْلَما يوم القيامه 

 لو تراني كلما هب النسيمُ
باشتياقٍ يرتعد قلبي الأليمُ
ذكريات الحب بالله انتهي 
كي اداوي بعدك الجسم السقيمُ 

مقالات ذات صلة

يازمان العشق مامنك هناء 
عشت فيك سنيناً في عناء 
هاك مني قسماً يازمني 
لن ترى فيني دموعاً او بكاء 
لن تلاقي مني الا ضحكتي 
وهجوساً صافياً مثل السماء 

بقلم / عبدالناصر عبدالقوي امين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى