عاجلمقالات وآراء
أخر الأخبار

كيف يبيع الإنسان نفسه للشيطان

 

نظرا إلى ما يجري من تغييرات صعبة في سبل العيش وكثرة البطالة وندرة الأخلاق وتدنيها حيث غدى المجتمع ساحة ساخنة في التفرد بفنون القتل، قد لوحظ في هذه الأيام كثرة القتل وخطف الأطفال وقتلهم بطرق وحشية بعد الاعتداء على براءتهم، كيف لإنسان أن يتحول إلى وحش وينتهك حرمة الله ما اللذة التي يسعى إليها أبناء إبليس.

نداء إلى كل أم حافظي على هدية الله لك لا تأمني لأطفالك اللعب وحدهم ، إن أخطر مجرم قد نواجهه في هذا العصر هو الجار حيث ذهب الزمن الجميل حين كان الجار ذاك الحارس الأمين ،فلقد تحول إلى وحش بشري بسبب البطالة والفقر ، ولم نعد نعلم الصالح من القبيح فلقد ذهبت القيم.

أنا هنا لا أعطي هذا الوحش سببا لهذا التصرف الوحشي مهما كانت الحاجة والظروف الملمة بالإنسان فالشخص السوي مهما مرت عليه أهوال صعبة لا يتجرد من إنسانيته ويتحول إلى وحش فكل شخص هو وليد بيئته تجعل منه وحش أو إنسان مؤمن بالرب، لذا وبناء لما يجري لقد تعددت أساليب القتل الآن أصبحوا يضعون المخدر في إبر صغيرة كالدبوس وحين تصل جسم الضحية يصاب بالغثيان مما يجعل منه فريسة لمن دس له المخدر والسيطرة عليه وخطفة بطريقة لن يلاحظها أحد ، انتبهوا من التجمعات فهي أخطر مكان تتواجد فيه هذه الوحوش الضارة ، وعليه نحن هنا أمام ظاهرة مخيفة بسبب الأحوال المعيشية قد أدت إلى ذهاب الأخلاق واتباع الشيطان في تنفيذ مخططه على الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى