كيف يجبر إنسان على هدم حلمه بيده ؟ هذا مايعيشه أهالي حي سلوان 

كيف يجبر إنسان على هدم حلمه بيده ؟ هذا مايعيشه أهالي حي سلوان 

 

كتبت مريم المسلماني

بقوانين يضعها احتلال غاشم لا يعرف للحق سبيل ، يضرب يمنة ويسرى بعد أن هُزِم في معركة سيف القدس أمام المقاومة الفلسطينية ، فبعد حي الشيخ جراح الذي مازال الاحتلال يسعى لتهجير أهله قصراً ، جاء حي سلوان بعده ليتصدر الهدم الذاتي للمنازل وكيف يستطيع الإنسان هدم حلمه وحياته وأمله الذي عاش يبنيه عمراً بإكمله وكيف يهجر ١٥٥٠ مدني أعزل من أجل بناء حديقة للصهاينة وبأي حق وأي قانون وعرف يسمح لمحتل تهجير أصحاب الأرض ليبني المحتل حديقة له يمسيها بحديقة الملك نسبة لملك لم يكن يوماً ينتمي لإفعال حثالة لا يعرفون سوى قتل الاطفال والتهجير والاحتلال ويقول محامي الحي زياد قعوار أنا اشبه نفسي أمام هذا القانون بالجندي الاعزل في الحرب فالخصم أمامي مدجج بالإسلحة الحديثة وأنا عار تماماً أمامه ، وقد أوجد الاحتلال قبل عدة اعوام قانون الكامينتس وهو يدعي محاربة البناء الغير مرخص لكنه حقيقة يحارب البناء العربي  ووقف عمليات التمدد العمراني الفلسطيني علماً أن الحي قديم أكثر من دولة الاحتلال ذات نفسها فقد وجد في الحي عين تاريخية تسقي شجر التين الذي هو من اطيب الانواع وأجودها وكذلك التين هو اقدم وأعرق من هذه القرارات التي اوجدها حثالة وضعتهم انتدابات لا اساس لها ليأتي يوم يتحكمون بأرض ليست لهم ويشرعون قوانين على أرض تلفظهم كما يلفظ الإنسان المريض الأذى من جسده .