محمد الفولى يوضح علاقة عملية تكميم المعدة بعلاج تأخر الحمل

محمد الفولى يوضح علاقة عملية تكميم المعدة بعلاج تأخر الحمل

 

كتبت هدي العيسوي

صرح الدكتور محمد الفولى عضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري جراحات السمنة والمناظير وشفط الدهون، وصاحب مبادرة "صحتك أحلى"، أن السمنة المفرطة وزيادة الوزن تتسبب في تكيسات علي المبايض، والتي تتسبب بدورها في تأخر الحمل والإنجاب، وهناك الكثير من السيدات التي تشكو من عدم قدرتها علي الحمل والإنجاب بسبب السمنة وزيادة الوزن.
وقال الدكتور محمد الفولى أن وصول الإنسان لمرحلة السمنة المفرطة يؤثر بشكل كبير علي قدرته علي خسارة الوزن مره اخري بشكل طبيعي مع خلال برامج الدايب، ما يدفعهم للجوء لحلول سريعة من خلال جراحات السمنة المفرطة وخاصة عملية تكميم المعدة، والتدخل الجراحي يستلزم في حال صعوبة خسارة الوزن بالدايت وأنظمة التخسيس المعتادة.
وأضاف الدكتور محمد الفولى أن عمليات جراحة السمنة ومنها عملية تكميم المعدة تطورت بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وقد تم تطوير عدد من العمليات الجراحية لوصول المرضي للوزن والمثالي، ووصل العلم لعلاقة السمنة بتأخر الحمل وإيجاد حلول لبعض الحالات فور التخلص من الوزن الزائد.
وأوضح الدكتور محمد الفولى أن عمليات جراحة السمنة ومنها عمليات تكميم المعدة أستطاعت أثبات علاقة السمنة بتأخر الحمل والإنجاب حيث ساهمت عمليات التكميم والسمنة بشكل عام في إنقاذ من مرضي السمنة ومساعدتهن علي الحمل والإنجاب بعد خسارة الوزن الزائد.
وأشار الدكتور محمد الفولى، أن حجم المعدة يصغر بشكل كبير، ما يساهم في توصيل أحساس أسرع بالشبع ما بعد عملية التكميم والتي يشعر بها المريض بشكل سريع ما بعد عملية تكميم المعدة، كما أن العملية آمنة للغاية ومجربه علي مدي سنوات طويلة، ولم يظهر لها  أي عيوب أو أثار جانبية.