محمد عماد الدين يوضح الوزن المنقوص بعد عمليات شفط الدهون

محمد عماد الدين يوضح الوزن المنقوص بعد عمليات شفط الدهون

 

 احمد عبد العزيز احمد 

قال الدكتور محمد عماد الدين إستشارى جراحات التجميل وتنسيق القوام، إن تقنيات إذابة وشفط الدهون من مختلف مناطق الجسم تتعدد وفقا لطبيعة حالة الجسم والعملية المستهدفة، حيث يمكن استخدام الطرق التلقيدية لشفط الدهون عبر تكسيرها يدويا ثم شفطها، لكن الأمر الآن أصبح مختلف من خلال تقنيات حديثة لشفط الدهون منها الليزر والفيزر الذي يعمل على نحت الجسم والحصول على قوام مثالي.

وأشار الدكتور محمد عماد الدين، إلى أنه لا يمكن اعتبار عمليات شفط الدهون عملية لإنقاص الوزن بقدر كونها عملية لتنسيق القوام ونحت الجسم، وأبرز ما يخطر على بال الأشخاص هو كم سيساعد شفط الدهون على إنقاص الوزن بعد إجراء العملية، حيث يمكن خلال العملية الواحدة شفط نحو 5 لترات من الدهون.

وأضاف: قد يقوم الأطباء بشفط كميات أكثر من ذلك تقدر بنحو 10 لترات، لكن الأمر يتوقف على التقنية المستخدمة فجهاز الفيزر يتيح شفط من 10 لترات حتى 15 لتر من الدهون في الجلسة الواحدة وهو معدل كبير نسبيا حيث يتيح شفط الدهون في عملية واحدة بدلا من أكثر من جلسة كما كان في السابق، وهو ما قد يؤدي لإنقاص نحو من 5 لـ8 كيلوجرامات من الوزن، حسب كمية الدهون المسحوبة وطبيعة الجسم، لكنها ستشكل فارقا في القوام وشكل الجسم لأن الهدف من العملية ليس إنقاص الوزن بقدر ما تستهدف تنسيق القوام.

ولفت الدكتور محمد عماد الدين، إلى أن الفيزر يعد التقنية الأحدث في شفط الدهون بعد الليزر، حيث يعتبر الليزر رباعي الأبعاد، ويعتمد على إذابة الدهون بشكل دقيق في المناطق المتسهدفة مثل البطن والفخذين، مع نحت شكل العضلات، حيث تحقق هذه التقنية الدقة في الجراحة وأفضل النتائج في نحت القوام والوصول إلى جسم ممشوق ومثالي، كما أنها آمنة ولا مضاعفات خطيرة لها، وتتراوح فترة نقاهة بعدها ما بين 10 أيام إلى أسبوعين.