تعليم وجامعاتعاجلمقالات وآراء

مشاركة طلاب المناهج الجديدة في مؤتمر المناخ COP 27 ..

 

يتجه العالم الآن إلي تسليط الضوء علي القضايا البيئية المختلفة والتي أصبحت تشكل خطورة تهدد حياة الإنسان وتؤثر علي نموه بشكل طبيعي.

وتزامنا مع مؤتمر المناخ العالمي والذي ركز علي التعاون بين جميع الدول خاصة تلك التي تتأثر بشكل كبير ومتزايد بمشاكل المناخ وذلك من أجل منع التدخل الخطير للأنشطة البشرية ووضع حدود ملزمة قانونا لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري, وذلك للحفاظ علي الحياة الطبيعية علي كوكب الأرض.

فنجد أنه من المهم والضروري إشراك جميع أطياف المجتمع في وضع حلول للمشاكل البيئية بما فيهم الاطفال و طلاب المدارس.

فالتربية البيئية ضرورية لإعداد شخص ناجح و متفاعل مع بيئته بما تشمله من موارد مختلفة.

ويتطلب هذا إلاعداد إكساب الطفل المعارف والمفاهيم البيئية التي تساعد في فهم العلاقات المتبادلة بين الانسان وعناصر البيئة . كما تتطلب توعيته وتوجيه سلوكياته نحو صيانة البيئة والحفاظ عليها

 

 كما تلاحظ أيضا أن الاهتمامات بالبيئة تظهر في المقررات الدراسية الخاصة بالمناهج الجديدة في المنظومة التعليمية.

وقد تضمن مقرر علوم الصف الخامس الابتدائي دراسة الطلاب لمفهوم البيئة والعلاقة بين الانسان والكائنات الأخري و كيف تتفاعل الكائنات الحية مع العناصر البيئية المختلفة.
كما عرضت مفاهيم عن علاقات الغذاء بين الكائنات الحية والشبكة الغذائية .

وتطرقت المناهج الي طرح قضايا ومشاكل خاصة بالبيئة نتيجة لأنشطة الإنسان والتي أثرت بالسلب علي انظمة بيئية متنوعة .
فشمل المنهج قضايا تلوث الماء والتربة والهواء في مقرر علوم الصف الرابع بالإضافة إلي الصف الخامس الابتدائي أيضا , ومدي تأثير الإنسان علي الحياة البحرية نتيجة لتسريب الزيوت والمواد البترولية والقاء المخلفات في المياه.

و ناقشت ايضا مناهج العلوم مشكلة التلوث البلاستيكي والذي يؤدي إلي تفكك المواد البلاستيكية الي قطع صغيرة تعرف باسم :” الجسيمات البلاستيكية الدقيقة ” و التي تمثل خطرا يهدد حياة الكائنات البحرية.

واستنادا لما سبق …
فيجب علينا جميعا دعم وتوجيه الطلاب نحو الوعي البيئي وذلك لتفعيل العلاقة الإيجابية بينهم وبين البيئة المحيطة بالإضافة إلى إكسابهم السلوكيات الإيجابية من خلال دراستهم لمناهجهم التي تتفق علي ضرورة تكوين آلية للسلوك البيئي المسئول.

كما نأمل أن يتم تفعيل دور الأنشطة والمشروعات بشكل كبير وذلك لإشراك الطلاب في تقديم خدمات بيئية علي أرض الواقع .
ولخلق جيل دولي ومسئول يعي التحديات التي تواجه العالم وقادر علي المشاركة واتخاذ القرارات التي تخدم وطنه وعالمه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى