“من الولادة إلى الاستشهاد الرجل الذي عمل في سلك المقاومة وقدم روحه فداء لكلمة حق “

IMG-20201014-WA0009

كتب مريم المسلماني

ولد في عكا وعاش في يافا تجرع نسمات فلسطين العليلة ، اضطر للنزوح بعد نكبة ١٩٤٨ اقام في لبنان ثم انتقل إلى دمشق عمل منذ شبابه في النضال ضد الاحتلال من هو ؟
إنه غسان كنفاني صاحب القلم الحر الذي لا يهاب الاحتلال ، عمل في شبابه مدرس في وكالة غوث للاجئين الفلسطينين ، ثم انتقل للكويت سنة ١٩٥٦ عمل مدرس للرسم والرياضة وكان يعمل في نفس الوقت صحفي كما بدأ إنتاجه الأدبي في الفترة نفسها انتقل إلى بيروت سنة ١٩٦٣ عمل محرر لجريدة الحرية ثم اصبح رئيس تحرير جريدة المحرر كما عمل في الأنوار والحوادث سنة ١٩٦٩ كتب رواية وقصص ودراسة ومقالات كان أبرزها موت سرير ، أرض البرتقال الحزين ، ام سعد ، عائد إلى حيفا ، العاشق ، رجال في الشمس ، عالم ليس لنا ،)
نال جائزة عن أفضل رواية (اصدقاء الكتاب في لبنان ) نال جائزة الصحافيين العالمية عام ١٩٧٤ ونال جائزة اللوتس التي يمنحها اتحاد كتاب آسيا وافريقيا استشهد في الثامن من تموز عام ١٩٧٢ لم يمت غسان يوماً بل كان استشهاده ودمه منارة للقادمين على خطاه .