ادب وشعر
أخر الأخبار

موت الفؤاد 

 

إنا لله وانا إليه راجعون ..

_ من توفي ؟

القلب !

_ متي توفي ؟

منذ أن أصبح ناضج !

_ كيف مات ؟

مثل كثيرا من القلوب التي تموت وهي صغيرة لا تعرف شئ سوى أنها وثقت فيما تحب وصدقت حديثه ووعوده التي لا حصر لها كذلك ” موت الفؤاد ” .

_ أتعني أن سبب البشر ؟

تقريبا نعم فكل موقف كان يسبب حزن و ألم للقلب إلى أن توقف ولم يعد يعمل .

_ كيف السبيل إلى أن يعود ؟

لا علم لي .

_ كيف حاله الآن أسعيد ؟

بالتأكيد نعم لم يعد له شعور أو أيه إحساس يجلب التعاسة أو الحزن له .

_ متي سيعود للحياة ؟

لا يوجد ميت يعود إلى الحياة إلا بعد البعث .

_ هل سيبعث من جديد ؟

الله وحده من يعلم فهو من كتب حياته وموته .

_ هل من الممكن أن يتجدد ؟

لا أظن ذلك ؛ لأنه سيكون حاله كحال القديم سيثق ويحب ويفعل مثلما كان يفعل السابق وتكون نتيجته كغيره .

_ أتفضل العيش هكذا ؟

نعم للغاية .

_ ألا تعلم أن القلب يحب ؟

أعلم ، لكني أفضل لا يحب لأسباب عدة منها : 1/ الحب يجلب الألم .

2/ الحب ليس يصبح كاملا فيجلب الحزن .

3/ الحب أكثره تعاسة .

4/ الحب من طرف واحد ألم لا نهاية له …. إلخ من الأسباب التي تجعلني أرفض الحب .

_ ألا ترى أن ذلك يأسا ؟

لا هذا قمة الإيجابية .

_ ألن أستطيع تغير وجه نظرك ؟

لا تتعب نفسك يا عزيزي فأنت قادم للعزاء ليس لفعل شئ خارج حدود مقدرتك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى