ميسا دسوقى عن مهاجمى أغنية مصر راجعة : أعداء لنهضة الوطن

8EA32F27-8E2F-4D38-BCC5-CD4C655231AB

وليد محمد

أطلقت النجمة الصاعدة الفنانة ميسا دسوقى، عملها الغنائى “مصر راجعة تانى”، وذلك تعبيرا منها عن حبها الشديد لمصر، وإنجازات الدولة المصرية فى الأعوام القليلة الماضية.

وميسا دسوقى، تحمل لقب الدسوقى من أجدادها المصريين، فهى أمريكية نشأت فى الإمارات والولايات المتحدة، ولكن تكن حب شديد لمصر وتعتبر مصر وطنها الآخر، وهى دائما تتابع أخبار مصر بشغف وحب.

قررت ميسا أن تشارك بهذا العمل الفنى لشدة إعجابها بالتطورات والإنجازات للدولة المصرية فى غضون الأعوام الأخيرة الماضية، وقالت: أنا لازم أشارك الشعب المصرى العظيم فرحته بعمل يليق به.

وهذا العمل عبارة عن استعراض لإنجازات مصر فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى بكلمات تعبر عن قوة وإرادة الشعب والجيش، لنهضة الدولة المصرية مرة أخرى فى عصرها الحديث رغم كل التحديات.

وعبرت الفنانة ميسا دسوقى عن استيائها من هجوم المعادين لهذا العمل على السوشيال ميديا بألفاظ نابية وعداء غير عادي، وهى تعلم جيدا أن هؤلاء يعادون الوطن وإنجازاته قبل أى شىء، وقالت: “أنا فى صدمة، أنا عملت الأغنية دى حبا فى مصر وشعبها وجيشها ورئيسها، ولكن كمية العداء والكره والحقد غير عادى، ولم أفهم لماذا، ولكنى سريعا أدركت أن ذلك منبثق من الكارهين للدولة المصرية إنجازاتها، يعنى أعداء نجاح وأعداء نهضة الوطن، وقد يكونوا مأجورين”.

 

وقالت: سوف استمر فى أعمالى المحبة لمصر والشعب المصرى، ولن ولم أتوار أبدا فى التعبير عن حبى لمصر، وسوف أقوم بأعمال أخرى نكاية فى الحاقدين وحبا فى مصر، مصر دى أمى وأم الدنيا وهتفضل أم الدنيا رغم أنف الحاقدين.

وشارك فى هذا العمل نخبة من المتميزين فى المجال الفنى، فأغنية مصر راجعة تانى من كلمات وألحان هشام صادق المؤلف المعروف فى الوسط الفنى، وتوزيع شفيق، ميكس وماستر خالد رؤوف، مونتاج مصطفى سيف، ومن إخراج وإنتاج عمرو الطحاوى، وهو إعلامى سابق ومحامى دولى يعمل فى الولايات المتحدة الأمريكية.

أغنية “مصر راجعة تانى” نشرت على موقع اليوتيوب يوم 8 أكتوبر، وحققت اهتماما ومشاهدة عالية وهجوم سلبى من أعداء مصر وتشجيع من الوطنيين المخلصين.