أخبار مصر

«نورا عبد الفتاح» رسامة ابدعت فابرهت بفرشاتها من اجل الوصول للقمة

  

حوار / نهى شاهين 

 عشق وحب الفن هو بوابه النجاح لأي شخص كثير من الأشخاص وصلوا لأحلى المراكز دون النظر للصعوبات والظروف التى تمارس ضدهم، هو ما فعلته الطالبه المصرية في مجال الرسم واستطاعت أن تصل الى موهبتها نورا عبد الفتاح كليه تربيه فنية هي من أبناء محافظة الغربيه مواليد 1997 نور لديها موهبه منذ صغرها في الرسم.

حدثنا عن سيرتك الذاتية؟

الاسم “نورا عبدالفتاح” من مواليد 1997 بالغربية،والدي ظابط جيش أكتشفت الموهبة وأن لدى موهبة الرسم فى مرحلة الابتدائية.

ما الصعوبات التي واجهتك من البداية؟

الكليه كانت المواد كتير ومختلفة من نحت ،نسيج ،طباعه ،تصميم، ،مواد تانيه.

من شجعك عل دخول مجال الفن؟

والداتي.

لوحه رسمتها وأثرت عل حياتك؟ 

لكل لوحه لها أثر معين ولكن أثر أكثر رسوماتي خالي الله يرحمه

متى رسمتي أول رسمه؟ 

من الابتدائي.

لو لم تكن نور رسامة فماذا تصبح؟

كنت أعمل بمهنة التدريس أو المحاماه.

ما هى الأدوات التى تقومي بستخدمها أثناء الرسم؟

قلم رصاص، استيكه، الالوان.

ما هو رسامك المفضل؟

الرسام العالمي دافينشي أسطورة لن تكرر وقرأت الكثير عن حياته.

هل يعد الرسم تحررا للرسام أم هو سجن داخل اللوحة ؟

الرسم أو الفن بصوره عامه هو فضاء كبير ومساحات ليس لها حدود للتعبير وقول مافي داخلك للعالم فالرسم حرية بلا قيود ، و لكل فنان انطباعته وافكاره في التجسيد.

أيهما تفضل الرسم الكلاسيكي أم المعاصر؟

المعاصر لأنه إنتقل الفن مع البشر وسط العصور والبقاء فيك الذاكرة البشرية.

ما تتمني أن تحققي فى المستقبل؟

 أشتغل علي نفسي شويه وأرسم أكتر من الاول.

رسالة أخيرا لكل الموهوبين؟

 لكل واحد موهبه مختلفه كملوا ونمو الموهبه ومفيش أي حاجه توقفهم. 

ختامي للحوار أتوجه بخالص الشكر للرسامه نورا عبدالفتاح تمنياتي لها بالتوفيق والنجاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى