أخبار عالمية

وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ تناقش مع نظيرتها السويدية توقعات اعلان مؤتمر المناخ COP27

 

 

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ COP27 مع السيدة رومينا بورمختارى، وزيرة المناخ والبيئة السويدية، على هامش ختام مؤتمر المناخ COP27 ، لبحث التعاون الثنائي لدفع ملف التنوع البيولوجي والنتائج المتوقعة من مؤتمر التنوع البيولوجي COP15 في مونتريال الشهر القادم، والنتائج المتوقعة لإعلان مؤتمر المناخ COP27.

 

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن مصر تحرص على لعب دور فعال في مؤتمر التنوع البيولوجي COP15، باعتبارها الرئيس السابق لمؤتمر التنوع البيولوجي COP14، والتي كانت تحدي حقيقي في ظل تداعيات جائحة كورونا، والحاجة لتنظيم العمل للخروج بمسودة إطار عمل خارطة طريق التنوع البيولوجي لما بعد ٢٠٢٠، مشددة على حرص مصر على استكمال مهمتها بدفع العمل متعدد الأطراف للخروج باطار عمل التنوع البيولوجي لما بعد ٢٠٢٠.

 

كما أشارت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى حرص الرئاسة المصرية لمؤتمر المناخ COP27 على تخصيص يوم للتنوع البيولوجي ضمن الأيام الموضوعية للمؤتمر، كمفتاح للربط بين تغير المناخ والتنوع البيولوجي من مؤتمر المناخ COP27 إلى مؤتمر التنوع البيولوجي COP15، وبالشراكة مع عدد من الدول كالولايات المتحدة الأمريكية واليابان وألمانيا ومالوي وباكستان، أطلقت مصر مبادرة الحلول القائمة على الطبيعة لمواجهة تغير المناخ، وناقشنا إمكانية تنفيذ اجتماع لفريق من ١٦ دولة لبحث سبل دفع أجندة الربط بين تغير المناخ والتنوع البيولوجي بالحلول القائمة على الطبيعة.

 

وفيما يخص الاعلان المتوقع لمؤتمر المناخ COP27، أكدت الوزيرة المصرية حرص مصر خلال المؤتمر على دفع أجندة العمل المناخي والمفاوضات، حيث يعقد رئيس المؤتمر عددا من اللقاءات لتخطي الفجوات والوصول لتوافقات، معربة عن أملها أن يثبت العمل متعدد الأطراف مصداقيته.

 

ومن جانبها، أكدت السيدة رومينا بورمختارى، وزيرة المناخ والبيئة السويدية، على اهتمام بلادها بالوصول لنتائج فعالة وتنفيذية سواء في مؤتمر المناخ COP27 ومؤتمر التنوع البيولوجي COP15، والاعتماد على التعاون الممتد بين مصر والسويد في دفع ملف التنوع البيولوجي وحشد الزخم الدولي المطلوب له، وأيضا تطلعها للخروج بإعلان طموح من مؤتمر المناخ COP27 يضم استجابات عاجلة ونتائج تدفع أجندة العمل المناخي خاصة في مجال التخفيف والخسائر والأضرار، مشيدة بالدور المصري في دفع المناقشات حول ملف الخسائر والأضرار، وتقديرها للحوار البناء بين مصر والسويد لدفع العمل البيئي.

 

وقد لفتت الدكتورة ياسمين فؤاد إلى تطلع مصر للخروج باتفاق حول برنامج عمل التخفيف من مؤتمر المناخ COP27، ونتائج دافعة لموضوع الخسائر والأضرار وتفعيل شبكة سانتياغو، والحفاظ، على تحقيق مزيد من التقدم في ملف التكيف وصولا إلى مؤتمر المناخ القادم COP28 ، مشددة على أن الرسالة الأساسية لمؤتمر المناخ COP27 في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم في ٢٠٢٢ ، هي ضرورة تكاتف كافة وزراء البيئة والمسئولين عن ملف المناخ لدفع تحقيق تقدم ملموس.

 

و أشادت الوزيرة المصرية بدعم الجانب السويدي سواء في ملف تمويل المناخ، وعلى المستوى الوطني في تنفيذ مصر لخطة مساهماتها الوطنية المحددة، وبناء قدرات الشركاء الوطنيين، وتطلعها لاستكمال التعاون في دعم خارطة طريق التنوع البيولوجي لما بعد ٢٠٢٠ ورابطتها بالتغير المناخي وتحقيق الأهداف الوطنية ودعم الاقتصاديات الوطنية، ودعم مصر في دعوتها للربط بين الاتفاقيات الثلاثة لريو (التنوع البيولوجي وتغير المناخ والتصحر) والتي بدأتها في ٢٠١٨، و أعادت الدعوة لها في مؤتمر المناخ COP27 وستجدد الدعوة مرة أخرى في مؤتمر التنوع البيولوجي COP15.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى