يا وزير الكهرباء رفقاً بشعب دمياط

بقلم: سلامة حجازي


 

في ظل ارتفاع أسعار الكهرباء لازال قطاع كهرباء شمال الدلتا يُصر على إنهاك المواطنين بمحافظة دمياط. حيث تعتبر هي المحافظة الوحيدة التي تعاني من ارتفاع أسعار الكهرباء دون غيرها، وكان قد أقر مجلس الوزراء لائحة داخلية لقطاع الكهرباء بفرض رسوم على جميع شرائح العداد مسبوق الدفع، هذا بخلاف رسوم خدمة عملاء آخر كل شهر،.

أما رسوم فرق الشرائح فتُقرر من الشريحة الثانية حتى السابعة ليس ذلك فحسب إنما يتم أيضا محاسبة المشترك بأثر رجعي فعلى سبيل المثال إذا تعدى ال50 كيلو وات للشريحة الأولى والتي سعرها 40 قرشًا بعد زيادة يوليو 2020 وقفز للشريحة الثانية ثم إلى الثالثة وربما الرابعة التي سعرها واحد جنيه، يتم احتساب جميع الشرائح التي قام المواطن باستهلاكها بسعر الشريحة الأخيرة التي وصل إليها “الأعلى سعرا” فلماذا من الأساس فُرض نظام فرق الشرائح.

على صعيد آخر، تقدم العديد من المواطنين بدمياط بعدة شكاوي لرئاسة مجلس الوزراء و وزارة الكهرباء والطاقة لم يتحملونه من أعباء تفوق طاقتهم.

وإليكم أسعار الكهرباء بعد زيادة شهر يوليو 2020

الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلو وات ( 38  قرشا بدلا من 30 قرشا  )

2- الشريحة الثانية  من 51 إلى  100 كيلو وات 48 قرشا  بدلا 40 قرشا   )

3- الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلو وات (   65 قرشا بدلا من 50 قرشًا )

4- الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلو وات (100 قرش بدلا من 82 قرشًا)

5- الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلو وات (  118 قرشا بدلا من 100 قرشًا)

6- الشريحة السابعة من صفر إلى  أقل  1000 كيلو وات لا يحصلون على دعم (118قرشًا).

7- من صفر لأكثر من 1000 (145 قرشا).

فهل سيظل الوضع كما هو أم نرى للمواطن رأيًا آخر؟!

IMG_20201001_194537

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: