ألوذ به حبيبا.. هو لم يعد هو

ألوذ به حبيبا.. هو لم يعد هو

ألوذ به حبيبا..
هو لم يعد هو…
لم يعد ذاك الفارس الأصيل
فلقد سقط عن صهوة الرجولة
وصار يليق بالقطيع
وانا لم أعد شقية
في هواه
وحين أشتاق إلى
ذاك الحب الكبير
أفترش أحلامي سرا
مع خربشات أقلامي
فأرسمه فارسا
من عصر أشواقي
وألوذ به ..
بين أسوار زمني
فلقد أدمنت هذا الجوع به
فاسقني يا أحلامي
خمرة شفتيه
يا ذكرياتي المعلقة
على جدران فارس
قد غادر زمن العشق خائبا
وانا ما زلت أنا
اشتهي معه..
أن تمطر السماء خمر أنفاسه
فأغتسل ثملة
من ثورة هذيانه..
وأنتشي حبه
على ثورة بركاني
وألوذ به
دون سواه

بقلم /الأديبة والإعلامية سفيرة الجمال العربي في لبنان زيزي ضاهر

أدب وشعر