حوادثعاجل
أخر الأخبار

7 أيام بدون ماء وطعام .. القصة الكاملة لموت زوجة على يد زوجها بالأقصر

انتزعت الرحمة والإنسانية من قلب الزوج، حيث قام بحجز زوجته 7 أيام داخل غرفتها التي اعتبرتها مأواها، وتركها بدون طعام وشراب وحيدة، لا ترى إلا العذاب المستمر بعدما قررت أن تتزوج من سبعيني لكي تهرب من جحيم زوجة الأب، ولكن لم تكن تعلم أن قبولها الزواج من الرجل السبعيني سيكون بداية أول مسمار في نعشها، لم تكن تعلم السيدة الاربعينية أن عش الزوجية سيتحول إلى قبر لها.

حيث ذهب الرجل السبعيني الذي له عدد من الأبناء، وعلى ذمته زوجتين، ولكن المال يجري في يده مما جعله يلجأ للزواج مرة آخرى، فلجأ إلى المجني عليها التي كانت تصغره بقرابة 30 عامًا، وافقت على الفور لكي تهرب من جحيم زوجة أبيها، وذهبت إلى جحيم زوجها.

وبدأت المشكلات بينهما في اليوم الاول من زواجها حينما اتهمها الزوج في شرفها، بأنها ليست عذراء مما اضطره الأمر إلى أن يتصل على والدها على الفور ووجه له وابلًا من السُباب، بالإضافة على طعنه في شرف ابنته، والزوجة تستمع ما يقوله لوالده وتبكي بكل حرارة على ما يحدث معها.

وحضر والدها على الفور وأخذ ابنته إلى أحد الأطباء المتواجدين في القرية «طيبة» بمحافظة الأقصر، ليتأكد من كلام الزوج ليرد عليه الطبيب،بأن ابنته لم يمسها أحد وأنها مازالت عذراء.

وبعدما تأكدا الزوج والأب، اصطحبها الزوج إلى المنزل وظل معًا لحين أن انجبا طفلًا، فأخذه منها زوجها وأعطاه لزوجته الثانية، بعد أن هم ابنه، وقال لوالده أن زوجتك تعرض نفسها عليا، وذهب ليواجه زوجته فأنكرت ولكنه لم يقتنع بحديثها.

فقام الزوج بحبسها داخل إحدى الحجرات المتواجدة في المنزل، وكان يُعاملها مثل الحيوانات وقلبه قسى عليها، وكان يُقدم لها كل بضعة ساعات كسرة خبز، حتى وهن جسدها وشحب لونها حتى ودعت الحياة موتًا من العطش والجوع، دخل المتهم بعد 7 أيام عليها وجدها جُثة هامدة على الأرض.

ظل يُفكر ليتخلص من الجثة لم يكن أمامه إلا أن يُدفنها في الغرفة التي كانت مُحتجزة فيها وجعلها مقبرة لها، بدأت الرائحة تظهر وشعر بها الجيران فقاموا على الفور بإبلاغ الأجهزة الأمنية.

انتقلت الأجهزة الأمنية على الفور، واستخرجا الجثة، وبالفحص تبين أن الزوج احتجزها ولم يكن يُطعمها حتى لقيت مصرعها من الجوع والعطش.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهم وتولت النيابة العامة التحقيقات وبمواجهته أقر بإرتكاب الواقعة، ووجهت له تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وبعدها تمت إحالته إلى محكمة الجنايات التي أمرت بإحالة أوراقه إلى فضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وحددت جلسة 6 سبتمبر للنطق بالحكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى اغلاق مانع الاعلانات لاظهار المحتوى